18‏/06‏/2016

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية حكومة الاحتلال تمارس سياسة العقوبات الجماعية

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
حكومة الاحتلال  تمارس سياسة العقوبات الجماعية
وصف الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ، ان حكومة الاحتلال  تمارس سياسة العقوبات الجماعية، لافتا ان تجميد حكومة الاحتلال التسهيلات التي كان أقرتها للفلسطينيين خلال شهر رمضان، بالعقوبات الجماعية ومحاولة تكريس أمر واقع.
 وقال أبو يوسف في حديث صحفي ،أن تجميد الاحتلال لتسهيلات وصول الفلسطينيين إلى المسجد الأقصى خلال شهر رمضان، والتسهيلات على الحواجز العسكرية، يندرج في إطار ما يمارسه من عقوبات جماعية ضد الشعب الفلسطيني، ومحاولة لتكريس الاحتلال وفرض وقائع على الأرض، مؤكدا إن مدينة القدس محتلة منذ العام 1967، وهي أراض فلسطينية ومن حق الشعب الفلسطيني الوصول إليهما دون عقبات وفق القانون الدولي، وعلى المجتمع الدولي التدخل لوقف هذه الانتهاكات والسماح للمواطنين بحرية التنقل والحركة.
ولفت ان عملية تل أبيب هي رد فعل فردي وتلقائي طبيعي في ظل ما تمارسه حكومة الاحتلال من اعدامات ميدانية ورفع وتيرة الانتهاكات الاحتلالية بحق شعبنا في كل مكان، مشيرا ان اجراءات الاحتلال لن تكسر من عزيمة شعبنا الذي يواصل مسيرته النضالية نحو تحرير الارض وتقرير المصير .
ودعا ابو يوسف الى تفعيل النشاطات والفعاليات من أجل عزل دولة الاحتلال التي تمارس القتل بحق أبناء شعبنا وتواصل عملية الاستيطان في مدينة القدس والضفة المحتلة ، وتواصل عدوانها وحصارها على قطاع غزة منذ سنوات ، في ظل صمت مريب ، مما يتطلب التمسك بالمكاسب ونقاط القوة وأوراق الضغط، لاحباط المشاريع الاحتلالية بكافة أشكالها، وهذا يدعونا الى الخروج من نفق الانقسام وتعزيز الوحدة الوطنية ورسم استراتجية وطنية تأخذ فيها المواجهة عدة اشكال منها تعزيز الحملات الدبلوماسية والسياسية لمقاطعة دولة الاحتلال ولمناهضة التطبيع معها، مع التمسك بخيار الانتفاضة والمقاومة ونقل ملف القضيى الفلسطينية الى الامم المتحدة وعقد مؤتمر دولي كامل الصلاحيات لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة ومواصلة العمل الدؤوب والمستمر من أجل تحقيق الأهداف الوطنية للشعب الفلسطيني على طريق الحرية والعودة والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.
واشاد أبو يوسف، بدور الأجهزة الأمنية في ضبط الأمن في الأسواق التجارية و ضبط حركة المشتريات في المحافظات الفلسطينية كافة.

ودعا أبو يوسف التجار الفلسطينيين عدم رفع الأسعار في ظل ظروف المواطنين الصعبة ، مطالبا التجار الفلسطينيين ان لا يرفعوا الأسعار واحتكار البضائع في الأسواق الفلسطينية في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة والعدوان الاسرائيلي المتصاعد، مثمنا دور الأجهزة الأمنية في ضبط الحركة في أسواق المحافظات الفلسطينية كما دعا المواطنين ضبط أنفسهم والتمسك بأخلاق الإسلام السمحة والتشبث بمبادئ الأخوة والوحدة والتضامن والتآزر والتعاون، مؤكداً على أن الشعب الفلسطيني سيواصل كفاحه حتى نيل حريته

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk