29‏/06‏/2016

جبهة التحرير الفلسطينية توجه التحية للحزب الشيوعي اللبناني بيوم الشهيد




جبهة التحرير الفلسطينية توجه التحية للحزب الشيوعي اللبناني بيوم الشهيد
توجهت جبهة التحرير الفلسطينية باسمى ايات الفخر والاعتزاز للامين العام للحزب الشيوعي اللبناني الاستاذ حنا غريب ولقيادة وكوادر ومناضلي واعضاء  الحزب ، ولعائلة القائد الشهيد جورج حاوي وشهدائه الابطال، بمناسبة يوم الشهيد الشيوعي.
واشاد عضو المكتب السياسي لجبهة التحريرالفلسطينية عباس الجمعه بدور الحزب الشيوعي اللبناني في اطار جبهة المقاومة الوطنيه اللبنانية وما قدمه من تضحيات جسام ، لافتا الى دور الحزب النضالي الكبير على المستوى الوطني والقومي والأممي، منوها بوقوف الحزب الى جانب الشعب الفلسطيني ومقاومته ودعم القضية الفلسطينية ودوره في استنهاض القوى اليسارية العربية والعالمية .
واضاف ان يوم الشهيد الشيوعي هو يوم المجد، والنضال والكفاح، التي يجب ان يستخلص منه الدروس من اجل تعميمها على الأجيال الجديدة حتى لا تفقد البوصلة وتذهب بالاتجاهات المعادية لحركة التاريخ وحركة الشعوب المتطلعة إلى العدالة والحرية والديمقراطية.
وحيا الجمعه شهداء الحزب الشيوعي اللبناني وفي مقدمتهم القادة فرج الله الحلو وجورج حاوي ونقولا الشاوي ، حيث سيتكب التاريخ دور الحزب الشيوعي من جديد على جباه مشرقة في ميادين النضال، من خلال مواقفه الداعمة والمنتصرة لارادة الشعوب العربية بمواجهة الهجمة الامبريالية الصهيونية الاستعمارية الارهابيه الهادفة الى النيل من مقدرات امتنا وتفتيتها الى كانتونات طائفية ومذهبية، مثمنا دعوة الحزب للشعوب العربيه واحرار العالم حتى تبقى العيون شاخصة باتجاه فلسطين  .
ووصف تصويت بعض الدول العربية للكيان الصهيوني باختياره رئيساً للجنة القانونية في الأمم المتحدة وهي اللجنة التي تشرف على قضايا القانون الدولى وأوضاع حقوق الإنسان ومناهضة الاستعمار ، بانه الأبشع ، في الوقت الذي يواصل هذا الكيان انتهاكه للقوانين الدولية واستهتاره بها، وهذا يشكل طعنة غادرة لشعبنا الفلسطيني وأمتنا العربية.
ودان الجمعة المشاركة العربية والفلسطينية في مؤتمر هرتسيليا واعتبر أنّ ما تضمّنه من رؤى ومداخلات لقيادات عليا في الكيان الصهيوني، يؤكّدان تعاظم هذه المخاطر على كل المستويات، ويستوجبان يقظةً واستعداداً ومواصلة مستمرة لجهوزيّة المقاومة من أجل مواجهة تلك المخاطر والتصدّي لها.
وأكد الجمعه أن قضية فلسطين هي أم قضايا الصراع في المنطقة، معتبراً أن حركة التحرر العربية مأزومة ببرنامجها وبنيتها لأن النظام الرسمي عاجز، مضيفا أن فلسطين وقضيتها هي حصيلة لهدا الوهن، مؤكدا أن الخروج من حالة التراجع تحتاج إلى تكامل في بناء وتجديد مشروعنا الوطني ومشروع حركة التحرر العربية.
ودعا الجمعه الى انهاء حالة الانقسام الفلسطيني، وتطبيق اتفاقات المصالحة ، لافتا إلى أن طريق الوحدة والصمود يمر بالحوار الوطني الشامل وليس بمشاريع انفصاليه وخاصة ما يحاك اليوم من مشروع فصل غزة عن الضفة ، مشددا على حماية المشروع الوطني ومنظمة التحرير الفلسطينية، والتمسك بالثوابت والاهداف الوطنيه المشروعه للشعب الفلسطيني، مؤكدا ان الشعب الفلسطيني لهو قادر بنضاله ومقاومته للاحتلال ان يحقق الانتصار واستعادة الحقوق ، من خلال الالتفاف حول خيار المقاومة.

ونواه الجمعه بالعلاقة التي تربط جبهة التحرير الفلسطينية والحزب الشيوعي اللبناني ، لافتا ان الخبرة والتمرس في سياسة النضال التي ارساها الشهيد جورج حاوي وكل القادة الشهداء هو إرث ثمين للأجيال القادمة وستبقى صورتهم وصور شهداء الحزب الشيوعي والمقاومة  في ذاكرة الشعب الفلسطيني وسنبقى اوفياء  لكل التضحيات ، لأن ما يجمعنا كل عناوين النضال التي تتكامل فيما بينها .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk