18‏/06‏/2016

اللقاء اليساري العربي يدعو للتحرك السريع في مواجهة تنصيب مندوب الاحتلال الصهيوني رئيساً للجنة القانونية في الأمم المتحدة



اللقاء اليساري العربي يدعو للتحرك السريع في مواجهة
تنصيب مندوب الاحتلال الصهيوني رئيساً للجنة القانونية في الأمم المتحدة
يستنكر اللقاء اليسار العربي تنصيب مندوب الاحتلال الإسرائيلي رئيساً للجنة السادسة المعنية بالقضايا القانونية الدولية في الأمم المتحدة ، وبموافقة ممثلي بعض الدول العربية، ويرى في ذلك وصمة عار في تاريخ الشرعية الدولية وطعنة للدور الذي يجب أن تضطلع به المنظمة الدولية في توفير العدالة، خاصة وأن الاحتلال الإسرائيلي، الذي يشكل الاستعمار الأخير المتبقي في هذا العالم، لم يتوقف يوما عن انتهاك القوانين والقرارات الدولية، بدءا بالقرار 194 المتعلق بإلزامية حق العودة للاجئين الفلسطينيين إلى الأراضي التي هجروا منها في العام 1948 ووصولا إلى القرارات المتعلقة بالانسحاب من الأراضي الفلسطينية  والسورية واللبنانية المحتلة.
كما ويبدي اللقاء اليساري العربي استهجانه الشديد أن يأتي ترشيح ممثل الكيان الصهيوني من قبل مجموعة دول أوروبا الغربية، الأمر الذي يؤكد مرة أخرى ازدواجية المعايير السياسية لدى تلك الدول، خاصة في تناول قضايا المنطقة العربية، عبر دعم دولة عنصرية مجرمة لم تتورع عن استخدام كل أشكال الجرائم ضد الإنسانية إن في عدوانها المستمر والمتعدد الأوجه على الشعب الفلسطيني  أم في الانتهاكات التي ترتكبها ضد الشعوب العربية الأخرى، وبالتحديد في لبنان وسوريا.
لذا، يحذر اللقاء اليساري العربي من أية محاولة قد يستغلها الكيان الصهيوني في وجوده على رأس اللجنة السادسة في الأمم المتحدة للعبث بالمبادئ القانونية التي تقوم عليها المنظمة الدولية، وفي القلب منها ما يتعلق بالصراع العربي ـــــ الإسرائيلي، كتعديل مبدأ «عدم جواز الاستيلاء على أراضي الغير بالقوة»، أو التفسير القانوني الدولي والملزم للقرار 194.
وإذ يؤكد اللقاء مجددا على مركزية القضية الفلسطينية في النضال العربي العام، فهو يدعو القوى الفلسطينية الوطنية إلى التحرك بكافة الأشكال من أجل إثبات حق العودة وبناء دولة فلسطين الوطنية وعاصمتها القدس.
كما يدعو كل القوى التقدمية والديمقراطية في المنطقة العربية إلى التحرك السريع، عبر تنظيم الأنشطة الاحتجاجية على تعيين مندوب الاحتلال الإسرائيلي على رأس لجنةً من لجان الأمم المتحدة والعمل على فرض التراجع على الدول العربية والأوروبية التي وافقت عليه.
اللقاء اليساري العربي

لجنة التنسيق

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk