18‏/06‏/2016

الحملة الأهلية بعد اجتماعها الأسبوعي عملية تل أبيب البطولية تأكيد على استمرارية الانتفاضة

الحملة الأهلية بعد اجتماعها الأسبوعي
عملية تل أبيب البطولية تأكيد على استمرارية الانتفاضة
انتخاب الكيان الصهيوني لرئاسة اللجنة القانونية "مكافأة" لكيان ينبغي محاكمة مسؤوليه
مجلس حقوق الإنسان يدعو إلى تحرك لإسقاط الاعتقال الإداري
عقدت الحملة الأهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمّة اجتماعها الدوري في "دار الندوة" بحضور منسقها العام معن بشور، ومقررها د. ناصر حيدر.
حيّا المجتمعون بطلا عملية تل أبيب خالد ومحمد المخامرة الذين أكدا بعمليتهما أن الشعب الفلسطيني عصي على الاستسلام لمشيئة الاحتلال الصهيوني وجرائمه وانتهاكاته، وأن القضية الفلسطينية حيّة يتجدّد الارتباط بها مع تجدّد الأجيال وتعدّد الرايات، ودعا المجتمعون إلى إطلاق أسماء الشهيدين وكل شهداء الانتفاضة المستمرة منذ 8 أشهر ونصف على ساحات وشوارع ومدارس فلسطين وعلى مستوى الأمّة، كما دعا القيادات الفلسطينية إلى مواكبة انتفاضة الشباب بتجاوز حال الانقسام والخروج من المهاترات وإنجاح لقاء المصالحة في الدوحة..
ودان المجتمعون "انتخاب" الكيان الصهيوني لرئاسة اللجنة القانونية في الأمم المتحدة بما في هذا الانتخاب من تكريس للانحياز الرسمي الدولي لهذا الكيان، ومكافأة من المنظمة الدولية لكيان ينبغي محاكمة مسؤوليه المدنيين والعسكريين لفرط ما ارتكبوه من جرائم حرب، وجرائم ضدّ الإنسانية ما زالت مستمرة حتى اليوم، وأبدى المجتمعون قلقهم من صحة الأخبار المتداولة عن تصويت 4 دول عربية للكيان الصهيوني في وقت يعتبر هذا التصويت شراكة للكيان الغاصب في كل جرائمه.
ولقد وضع منسق عام الحملة أعضاء الحملة في أجواء التحضيرات الجارية لعقد "مؤتمر عربي عام لدعم المقاومة ورفض تصنيفها بالإرهاب"، في 15/7/2016، في بيروت تطبيقاً لقرار المؤتمر القومي العربي في دورته السابعة والعشرين المنعقدة في تونس يومي 19 و 20/4/2016، وبدعوة مشتركة من المؤتمر القومي العربي، والمؤتمر القومي – الإسلامي، والمؤتمر العام للأحزاب العربية، وهيئة التعبئة الشعبية العربية التي تضم الاتحادات المهنية العربية.
المجتمعون أبدوا تضامنهم مع الإعلامي حسن الصفدي الإعلامي في مؤسسة ضمير الفلسطينية، وعضو المنتدى العربي الدولي من أجل العدالة لفلسطين، الذي تم اعتقاله إدارياً لمدة 6 أشهر رغم صدور قرار عن المحكمة المختصة بإطلاق سراحه، ودعوا إلى أوسع تضامن شبابي وحقوقي وإعلامي فلسطيني وعربي ودولي مع المناضل الصفدي وكل الأسرى والمعتقلين.

وفي الإطار ذاته أبدى المجتمعون تضامنهم الكامل مع أسرى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في سجون العدو، لاسيّما في سجن "ايشل الصحراوي" الذي اقتحمته قوات الاحتلال، في إضرابهم عن الطعام احتجاجاً على سجن زميلهم المناضل بلال كايد ستة أشهر من الاعتقال الإداري بعد أن أمضى 14 عاماً في السجن تنفيذاً لأحكام صادرة بحقه، ودعا المجتمعون كل الهيئات الحقوقية في العالم، لاسيّما مجلس حقوق الإنسان الذي ينعقد هذه الأيام في جنيف، إلى التحرك لإسقاط ما يسمى بقانون الاعتقال الإداري في الكيان الصهيوني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk