02‏/05‏/2016

الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية نتنياهو يمارس عملية خداع وتضليل لكسب الوقت وفرض وقائع جغرافية على الأرض.. علينا التمسسك بالمقاومة الشعبية والانتفاضة



الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
نتنياهو يمارس عملية خداع وتضليل لكسب الوقت وفرض وقائع جغرافية على الأرض..
علينا التمسسك بالمقاومة الشعبية والانتفاضة
قال واصل أبويوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية ،عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ،إن الرد الإسرائيلي على الرسالة الفلسطينية بخصوص التزام الاحتلال بالاتفاقيات الموقعة بين الجانب الإسرائيلي والفلسطيني, ووقف اقتحام الاحتلال لمناطق (أ) جاء على الأرض في وقت سابق.
ولفت أبو يوسف في حوار صحفي: إن الرد من نتنياهو كان على الأرض خلال الفترة الماضية, من خلال الاقتحامات لمناطق ( أ ) كما جرى في رام الله من اقتحام وحرق لمحلات صرافة, وكما جرى في قلنديا وحي العيساوية وكافة النحافظات في الضفة اضافة الى المخيمات الفلسطينية, حيث ترجم ذلك بصورة واضحة عندما أعلن نتنياهو عدم التزامه بوقف الدخول لمناطق (أ).
وأضاف ابو يوسف بعد 22 عاما من المفاوضات تضاعف الاستيطان مرات، وبالحصيلة نحن أمام عملية خداع وتضليل لكسب الوقت وفرض وقائع جغرافية على الأرض، يجري كل ذلك من خلال توافق أميركي- إسرائيلي، دون أن تقوم الولايات المتحدة ولو لمرة بالضغط على إسرائيل، بل بالعكس تماماً، تقوم بتشجيع السياسات الإسرائيلية، وبالتالي نحن أمام مرحلة خطيرة تتطلب استنهاض اوضاعنا لمواجهة النخاطر
وقال ابو يوسف ان اللجنة التنفيذية ستجتمع بعد عودة الرئيس محمود عباس من جولته الخارجية, بالإضافة إلى أنها ستناقش وتقرر خطوات بخصوص ما أُبلغت به من حكومة الاحتلال, سواء بما تقوم به على الأرض, أو بتصريحات نتنياهو الأخيرة, منوها إلى أن حكومة الاحتلال لا تمتلك أي نوايا للالتزام بالاتفاقيات الموقعة بين الجانبين، مشيرا أن دخول قوات الاحتلال لمناطق (أ) خلال الفترة الماضية, تهدف لفرض واقع جديد على الأرض, واثبات أن حكومة نتنياهو ماضية برفض كل الاتفاقيات الموقعة بين الجانبين, والتي تم إبلاغ الاحتلال برسالة أنه في حال لم يلتزم بها, فإن القيادة الفلسطينية بحل من تلك الاتفاقيات, ولا يوجد رد أوضح من الذي صرح به نتنياهو، مشددا على ضرورة أن يتحلل الجانب الفلسطيني من تلك الاتفاقيات كون أن الاحتلال لا يلتزم بها.
وأكد ابو يوسف "أن الشعب الفلسطيني أصبح على قناعة بعدم وجود أفق سياسي للحل وفق موازين القوى الحالية، مع ازدياد التعقيدات على الصعيد العربي وانشغال البلدان العربية بالصراعات الجارية، ومن هنا نحن كشعب فلسطيني أمام وضع خطير للغاية وعلى ضوء جنوح المجتمع الإسرائيلي لمزيد من التشدد والتطرف.
ورأى إن كل محاولات الاحتلال لن تنجح في إخماد الانتفاضة، وسيواجه شعبنا بمزيد من الإرادة والصمود وبمقاومة مستمرة حتى الاستجابة لحقوق الشعب الفلسطيني الكاملة
واضاف ابو يوسف يجب ان يتوقف الرهان على الادارة الاميركية او اي مبادرات لم تلبي جقوق شعبنا ،  معتبرا ان المطلوب الان هو اتخاذ موقف جريء من الدول العربية بدعم الشعب الفلسطيني وتعزيز صموده وثباته على ارضه في مواجهة المخططات الاسرائيلية التي تستهدف تبديد الحلم الفلسطيني بحق العودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وطالب امين عام جبهة التحرير الفلسطينية بموقف فلسطيني وعربي موحد نحو انهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية ضمن اطار منظمة التحرير الفلسطينية ورسم استراتيجية وطنية تستند لكافة اشكال النضال حتى استعادة الحقوق الفلسطينية وتحقيقها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk