09‏/05‏/2016

اعتصام ومذكرة لمون : نرفض تعديلات "الأونروا" على آلية الحوار



اعتصام ومذكرة لمون : نرفض تعديلات "الأونروا" على آلية الحوار

نظمت الفصائل واللجان الشعبية الفلسطينية والروابط الشبابية، اليوم الجمعة، اعتصاماً حاشداً أمام مقر "الأمم المتحدة – الأسكوا" في بيروت، احتجاجاً على بطء لجان الحوار في معالجة قرارات"وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين – الأونروا" التقليصية في كافة خدماتها.

وحملت "خلية إدارة أزمة الأونروا"، بكلمة ألقاها عضو الخلية صلاح اليوسف، المدير العام لوكالة الأونروا في لبنان، ماتياس شمالي كامل المسؤولية في تردي الوضع الصحي لأبناء شعبنا وحالات الوفاة التي نتجت عن قراراته المجحفة، وقال اليوسف:" رغم الحوار منذ ثلاثة أشهر لم نلمس أي تجاوب من شمالي مع لجان الحوار التخصصية والفنية، بل وعلى العكس تبين لنا خلال اللقاءات معه أنه متمسك بقراراته بتقليص الخدمات إن كانت الإستشفائية أو المساعدات الإجتماعية أو خطة الطوارئ لأهلنا في مخيم نهر البارد والنازحين والتعليم".

وأكد اليوسف أن "خلية أزمة الأونروا وبدعم القيادة السياسية الفلسطينية الموحدة لن تتراجع عن أي مطلب من الرزمة المتكاملة، وستبقى تخوض هذا الحراك السلمي على قناعة راسخة بأن الدفاع عن حقوقنا مسألة حياة أو موت"، داعياً المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته أخلاقياً وإنسانياً وقانونياً فهو من أنشأ وكالة الأونروا لرعاية وإغاثة اللاجئين وهو مسؤول عن تأمين الأموال اللازمة لسد عجزها، وإذا كان لا يريد توفير الأموال الضرورية لموازنة الأونروا فليطبق الآن قراراته ضد الكيان الصهيوني ومنها القرار 194 لأن العودة هي حلم اللاجئين الفلسطينيين "، داعياً إلى استكمال تنفيذ قرار خلية الأزمة لجهة نصب الخيم الإحتجاجية على مداخل المخيمات، من أجل توسيع المشاركة الشعبية الفلسطينية في التعبير عن رفض قرارات وإجراءات وكالة الأونروا التعسفية، ودعوة وفود حزبية ومؤسساتية وشخصيات وطنية ودينية وسياسية لبنانية لزيارتها من أجل التضامن مع قضيتنا المحقة، رافضاً تفرد إدارة الأونروا بإجراء تعديلات على آلية الحوار"، مؤكدا أن "العودة إلى الإغلاقات لكافة مكاتب الوكالة ستعود لتتصدر مقدمة برامج التحركات الإحتجاجية الأسبوعية وخاصة مركز المدير العام للأونروا، بما ينسجم مع أجواء جلسات لجان الحوار والنتائج التي ستتمخض عنها".


وقدمت "خلية الأزمة" مذكرة مطالب، إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون دعته فيها إلى حث ومطالبة المجتمع الدولي لمواصلة الإلتزام بتقديم الدعم المادي والمالي والمعنوي والإنساني لوكالة الأونروا، بحيث تستطيع توفير كل مقومات الحياة والعيش الكريم وفق المعايير الإنسانية الدولية، وحتى لا يبقى اللاجئون الفلسطينييون عرضة للإبتزاز السياسي من قبل الدول المانحة، كما طالبته بتخصيص موازنة ثابتة لوكالة الأونروا، كسائر المؤسسات الدولية، من أجل معالجة كافة قضاياهم ومشاكلهم الحياتية وتأمين كل الإحتياجات ومتطلبات معيشتهم الإنسانية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk