جبهة التحرير الفلسطينية تدعو لتحرك عاجل لانقاذ حياة الأسرى المضربين عن الطعام والتدخل لوقف جرائم اسرائيل

نشر بتاريخ: 9.5.16

جبهة التحرير الفلسطينية
تدعو لتحرك عاجل لانقاذ حياة الأسرى المضربين عن الطعام والتدخل لوقف جرائم اسرائيل
دعا محمد السودي عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية المنظمات الحقوقية للتحرك العاجل وتكثيف الجهود من أجل انقاذ حياة الأسير سامي جنازة وكافة الأسرى المضربين عن الطعام والمرضى القابعين في سجون الاحتلال.
 وقال السودي في تصريح صحفي ، ان وضع الاسرى المضربين عن الطعام قد دخل مع استمرار اضرابهم واهمالهم الطبي حالة الخطر الشديد، اضافة لتدهور الحالة الصحية لعشرات الأسرى المرضى في سجون الاحتلال، وهو الأمر الذي يتطلب تحرك سياسي فعلي من القيادة الفلسطينية، ينتج عنه خطوات ملموسة لتجريم اسرائيل واجبارها على وقف سياسة الاعتقال الاداري وممارساتها الفاشية ضد الاسرى المضربين عن الطعام والإهمال الطبي بحق الأسرى المرضى في سجونها. وأضاف السودي ان جبهة التحرير تشدد على ضرورة تكثيف كل الجهود الوطنية الرسمية والشعبية للالتفاف حول الاسرى ودعم قضيتهم، حملاَ حكومة الاحتلال وادارة سجونها المسؤولية الكاملة عن حياة كافة الأسرى المضربين وعلى رأسهم الأسير سامي جنازرة المضرب عن الطعام لليوم الـ67 على التوالي، احتجاجاَ على سياسة الاعتقال الإداري، وكذلك المسؤولية عن حياة عشرات الاسرى المرضى المحرومين من العلاج.

ودعا السودي المنظمات والهيئات الدولية للخروج عن صمتها المريب تجاه جرائم اسرائيل المتواصلة بحق آلاف المعتقلين والاسرى، والتي تشكل بمجملها جرائم حرب وانتهاكات صارخة للقوانين والمواثيق الدولية وخاصة لاتفاقيات جنيف الرابعة، والتدخل لاجبارها على وقف سياسة الاعتقال الإداري والاهمال الطبي وعمليات التعذيب والتنكيل التي تمارسها ضد أبناء وبنات شعبنا.