22‏/05‏/2016

دعوات لحماس بإدانة تصريحات الزهار بحق الشهيد عرفات

دعوات لحماس بإدانة تصريحات الزهار بحق الشهيد عرفات

رام الله : اعتبر قادة وأمناء سر لفصائل منظمة التحرير الفلسطينية تصريحات القيادي في حركة حماس محمود الزهار عن القائد الرئيس الرمز الشهيد ياسر عرفات، خروجا على القيم الدينية والأخلاقية الإنسانية والوطنية.
وأجمع القادة في حوارات منفصلة مع إذاعة موطني اليوم الخميس، على أن تصريح الزهار تعبير عن مكنون العدائية للحركة الوطنية الفلسطينية ورموزها .
اسماعيل: تصريحات لا أخلاقية تمس قداسة الشهداء
واعتبر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية محمود اسماعيل، تصريحات الزهار خارجة على الأخلاق الإنسانية والوطنية الفلسطينية، وطعنة لمبادئ الثورة والعمل الوطني.
واستنكر اسماعيل تلك التصريحات بحق الرمز الشهيد ياسر عرفات، واعتبرها دليلا على انعدام الاحترام للشهداء وقدسيتهم في مفاهيم  محمود الزها.
وقال: "الزهار لايلتزم بالنصوص الدينية حتى أبو عمار قائد الثورة الفلسطينية المعاصرة، واستطاع تحويل القضية الفلسطينية من قضية إنسانية إلى قضية سياسية ووضعها على خارطة العالم".
مجدلاني: هذا موقف حماس من الثورة الفلسطينية
واعتبر الأمين العام لجبهة النضال الشعبي وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أحمد مجدلاني، تصريح القيادي في حماس عن القائد الرئيس الشهيد عرفات موقفًا معاديًا، يعبر عن جوهر موقف حماس من الثورة الفلسطينية.
وأضاف أن تفوهات الزهار إشارة واضحة من المشروع الإخواني الذي تعتبره حماس النقيض والبديل للحركة الوطنية الفلسطينية، مؤكداً أن حماس لم تطلب يوماً الشراكة السياسية والوطنية مع مكونات الحركة الوطنية الفلسطينية.
وتابع مجدلاني: "نحن لا نستغرب تصريحات محمود الزهار الذي عودنا على مواقفه المعادية لتاريخ النضال الفلسطيني، أنها لم تكن المرة الأولى ولن تكون الأخيرة". وتسائل: "هل يعتقد هذا الرجل أنه إذا أساء لتاريخ الآخرين فإنه سيحسن من سمعته السيئة هو وكل تاريخ حركة الأخوان المسلمين في فلسطين؟".
وأشار إلى أنه وفي الفترة الناصعة في النضال الفلسطيني بقيادة الشهيد أبو عمار التي تحدث عنها محمود الزهار سلبا كان هو ومن معه من حركة الإخوان المسلمين يتمتعون بكل التسهيلات من الاحتلال الاسرائيلي، ويتلقون الدعم من أجل تقويض ومواجهة الحركة الوطنية الفلسطينية.
أبو يوسف: تعمق الإنقسام وتخدم الاحتلال
واعتبر الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف، إساءة محمود الزهار للشهيد ياسر عرفات، تعميق لشرخ الانقسام الفلسطيني، ومراهنة على مكاسب لاصلة لها بالقضية الفلسطينية والمشروع الوطني.
وأعرب أبو يوسف عن رفض الجبهة لما جاء في كلام القيادي الحمساوي، مطالبًا بلجم أصحاب هذه التصريحات، والعمل على  تحقيق فرص جادة لاستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية وإنهاء الانقسام الذي لن يفيد إلا الاحتلال.
وشدد على ضرورة الارتقاء إلى مستوى التضحيات، ومواجهة المخاطر التي تهدد المشروع الوطني الفلسطيني، عبر تنفيذ اتفاق القاهرة، لانهاء الانقسام الداخلي.
شحادة: اساءة مقصودة للنضال الوطني
وأكد الأمين العام للجبهة العربية الفلسطينية جميل شحادة، أن تصريحات الزهار حول الثورة الفلسطينية والرمز الشهيد ياسر عرفات، متناقضة مع إرادة الشعب الفلسطيني، وهي بمثابة برهان على الحالة الفكرية لبعض قيادات حماس.
ودعا حركة حماس لوضع حد للأصوات الخارجة عن العمل الوطني والمسيئة للتاريخ والنضال الوطني الفلسطيني، منوهاً إلى أن "أبو عمار" راسخ في ضمير ووجدان كل الشعب الفلسطيني بكافة فئاته وأطيافه السياسية والاجتماعية، وهو أحد الرموز الوطنية والعربية”.
وأضاف شحادة:" الانقلاب الذي نفذته حماس حدث أسود في تاريخ الشعب الفلسطيني، يجب العمل على تجاوزه بإنهاء الانقسام الفلسطيني، الذي أثر ليس فقط على المواطنين في قطاع غزة، وإنما على كل الفلسطينيين، ومن هنا آن الأوان للاحتكام للغة العقل والمنطق والعمل بشكل موحد من أجل مواجهة الاحتلال".
عبد الكريم: يكشف غربته عن تاريخ النضال الوطني
وقال نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين قيس عبد الكريم، إن تصريحات القيادي في حماس محمود الزهار تكشف غربته عن تاريخ النضال الوطني الأصيل للشعب الفلسطيني، وعن عدم انتمائه.
وتابع: "من يدلي بهذه التصريحات لا ينتمي للوطن وأهله، وإنما يعبر عن غربته الوطنية وجهله بالثورة ورموزها"، مشددا على أن تصريحات كهذه تضر بالمصلحة الوطنية العليا، وتخلق مناخًا معاكسًا لمسيرة المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام.
مقبول: على حماس الاعتذار
من جانبه، طالب أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح أمين مقبول، حماس بالاعتذار وإدانة ما تفوه به محمود الزهار بحق رمز الثورة الفلسطينية الشهيد ياسر عرفات.
وأضاف أن الزهار تعود على إطالة اللسان لأنه لم يجد رادعاً من حماس، موضحاً أنه لا يشوه صورة الراحل أبو عمار فحسب، بل يتهجم ويتهكم على الهوية الوطنية الفلسطينية التي بعثها القائد الرمز.

وأشار مقبول إلى أن الرد على الزهار بعد أن تمادى بكلامه على رموز الشرعية الوطنية، سيكون من الشعب الفلسطيني كافة ومن قواه الوطنية؛ لأن صفات ومناقب أبو عمار معروفة لدى الشعب الفلسطيني، فهو مفجر الثورة الفلسطينية المعاصرة التي حملت همَ القضية الفلسطينية، ولن يكون بمقدور الزهار أن يعمل على تشويه تاريخ الحركة الوطنية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk