برقية تضامن من جبهة التحرير الفلسطينية للحزب الشيوعي اللبناني

نشر بتاريخ: 2.5.16




برقية تضامن من جبهة التحرير الفلسطينية للحزب الشيوعي اللبناني

الرفاق في المكتب السياسي واللجنة المركزية للحزب الشيوعي اللبناني المحترمين
الرفيقات الرفاق اعضاء المؤتمر الحادي عشر للحزب الشيوعي اللبناني المحترمين
تحية نضالية وبعد
اسمحوا لنا باسم اللجنة المركزية والمكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية ان نتقدم اليكم باحر التحيات الرفاقية واسمى الامنيات بمناسبة انعقاد المؤتمر العام الحادي عشر للحزب الشيوعي اللبناني، متمنين للمؤتمر كل النجاح لاعماله والخروج بقرارات وتوصيات تخدم تطور وتعزيز ودور الحزب اللاحق في تعزيز قوته وتأثيره وزيادة مكانته السياسية والجماهيرية في لبنان، الذي يعيش ظروفا سياسية وامنية عصيبة.
الرفاق الاعزاء: لقد شكل حزبكم المناضل على امتداد سنوات الكفاح نموذجا نضاليا هاما ان كان من خلال الدور العظيم في جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية او من خلال استمراره في نضاله الوطني والطبقي على طريق التقدم وتعزيز زيادة فرص الديمقراطية ، المساواة، العدالة الاجتماعية ، خدمة لأحلام وأهداف الشعب اللبناني الشقيق بكل فئاته المجتمعية، او لجهة تعزيز دور اليسار العربي والعالمي حيث كنتم قوة يسارية عربية ديمقراطية تقدمية فاعلة وفعالة بالدفع بقوى اليسار العربي عبر أوثق وأعمق أوطد العلاقات والصلات مع القوى والأحزاب والشخصيات الديمقراطية والتقدمية الفلسطينية والعربية،هذه العلاقات الذي نعتز بها وبدوركم ودعمكم ومساندتكم لنضال الشعب الفلسطيني وانتفاضته ومقاومته ، وهنا نؤكد بأنه لا يمكن لأحد أن يغفل مما قدمتموه من شهداء ومفكرين أسهموا بعمق برفد الفكر التقدمي الديمقراطي القومي الثوري العربي هادفين لرفع مسيرة قوى اليسار والحرية في الشرق خصوصاً والوطن العربي على وجه العموم.
الرفاق الاعزاء : اننا في جبهة التحرير الفلسطينية نتابع باهتمام اعمال مؤتمركم الذي نتمنى له النجاح وننظر لكم ونعول عليكم أن تسعوا لجهة مزيد من الاستنهاض لدور حزبكم المناضل الذي استطاع خلال السنوات الاخيرة من استنهاض دور القوى والأحزاب والتيارات اليسارية والديمقراطية على أساس برنامج واضح وآليات عمل مشتركة وديمقراطية حقيقية تؤمن لقوى التقدم والحرية والوحدة الارتقاء بفعلها ودورها الهام والرئيس في صناعة مستقبل المنطقة في ظل الهجوم الساحق لقوى التخلف والتكفير السلفية على كل ما هو قومي وديمقراطي وتقدمي في محاولة للعودة بالإقليم إلى القرون الغابرة بما يخدم أهداف "إسرائيل" والغرب عموماً وفي طليعتها أمريكا وحلفائها فيه.
الرفاق الأعزاء
مرة اخرى نعبر بهذه المناسبة عن تضامننا معكم ونرسل عبركم أعمق وأحر التحيات لاعضاء المؤتمر وكل الرفاق والرفيقات في الحزب الشيوعي اللبناني، متمنين لكم نجاح مؤتمركم والخروج بقرارات تكون بمستوى المرحلة الدقيقة التي يجتازها لبنان وفلسطين والمنطقة ، ونؤكد مجدداً عزمنا على تعزيز وتعميق العلاقات الرفاقية بين حزبينا
ومعا وسويا حتى تحرير الارض والانسان
رفيقكم / د. واصل ابو يوسف
                                                                                      الامين العام
                                                                              لجبهة التحرير الفلسطينية
                                                                               فلسطين في 20 /4 / 2016