30‏/05‏/2016

اللجنة الشعبية والفصائل الفلسطينية في مخيم عين السلطان بمحافظة اريحا والاغوار احيت ذكرى النكبة الثامنة والستون بمهرجان ومسيرة وحفل فني



اللجنة الشعبية والفصائل  الفلسطينية في مخيم عين السلطان بمحافظة اريحا والاغوار
احيت ذكرى النكبة الثامنة والستون بمهرجان ومسيرة وحفل فني
نظمت اللجنة الشعبية وفعاليات مخيم عين السلطان بالتعاون مع اللجنة الوطنية لاحياء الذكرى 68 للنكبة مسيرة ومهرجان بعنون ( كي لا ننسى ) في حديقة الاستقلال بحضور الدكتور واصل ابو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية  ورئيس اللجنة الشعبية لمخيم عين السلطان يوسف مناصرة  وعبد الحميد عاصي ممثلا عن محافظ اريحا ومنسق اللجنة الوطنية صلاح السمهوري وممثل عن قائد المنطقة المقدم سائد ابو طاعة وممثلا عن شرطة اريحا  وغازي ابو الهيجاء عضو اللجنة المركزية لجبهة التحرير الفلسطينية وحشد كبير من الشخصيات واعضاء اللجنة الوطنية واهالي المخيم، وبعد الوقوف دقيقة صمت اجلالا واكبارا لارواح الشهداء وعزف النشيد الوطني الفلسطيني .
وقد رحب عريف الاحتفال الطفل الاسطورة براء درس بالحضور والضيوف ، الذين أصروا أن يشاركوا بهذه الفعالية الوطنية التي يحييها أبناء شعبنا في كافة أماكن تواجده كما تقدم بالتحية الى الفرق الفنية المشاركة فرقة  التراث الشعبي من طلاب مدرسة الفرقان وفرقة نبض الحرية للدبكة الشعبية التابعة لاتحاد الشباب الديمقراطي وفرقة طلائع التحرير الفلسطينية والفنانة الناشئة ديما دراس والفنانان سيف الدين علا وعبد الرحمن فطافتة, وفرقة كشافة نادي هلال اريحا.
والقى كلمة منظمة التحرير الفلسطينية الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية  عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير  فحيا فيها الحضور ، وقال نعيش  في هذه اللحظات الذكرى الثامنة والستين لنكبة فلسطين، و لنقول للعالم بأن الزمان و مهما طال لن يبعدنا عن الوطن الفلسطيني وبأن النكبة مهما ثقل حملها سنظل نحمي حقنا التاريخي وحقنا الشرعي في العودة ، سنظل المدافعين عن هذا الحق من اجل استرداده مهما حاول الاحتلال بتماديه في عدوانه واستيطانه وحصاره ، مهما اغتال واعدم وقتل واعتقل  الآلاف من أبناء شعبنا الفلسطيني، فأن كل هذه السياسات العدوانية لن ترهبنا ولن يجد بيننا من يرفع الراية البيضاء لن تجد سوى علم وراية فلسطين مرفوعة بزنود ابناء شعبنا هؤلاء الابناء الذين سيستمرون في مسيرة الصمود والمقاومة حتى النصر الاكيد بإذن الله.
واضاف ابو يوسف اننا نقول ان الأمن والاستقرار طريقه معروف وواضح وبسيط، يكمن في تطبيق قرارات الشرعية الدولية وفي مقدمتها تطبيق قرار (194) وتمكين اللاجئين الفلسطينيين من ممارسة حقهم في العودة لوطنهم فلسطين وصولاً لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس، هذا هو الطريق الوحيد والسليم لضمان امن واستقرار شعوب المنطقة.
وقال ان "القوة والاغتصاب" الإسرائيلي للأرض الفلسطينية " لن يدوم"، مشيرا إلى أن "نضال" الشعب الفلسطيني مستمر وسيواصل حتى نيل الحرية وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، مشبرا  إن ذكرى النكبة تحولت إلى محطة "نضالية" في تاريخ الشعب الفلسطيني، معتبرا أنه "لا بديل" عن حق العودة الذي لن يسقط بالتقادم.
ودعا ابو يوسف الى استكمال الجهود التي بذلت في القاهرة لاستعادة وحدة الصف الفلسطيني ضمن اطار منظمة التحرير الفلسطينية, وإحياء مؤسساتها ومشاركة كافة القوى فيها بما فيها حماس والجهاد الإسلامي ، باعتبار ان المنظمة العنوان والكيان السياسي الموحد لكل شعبنا الفلسطيني في الداخل والخارج, بما يمكن من رسم استراتيجية وطنية شاملة وحقيقية متكاملة بمواجهة الاحتلال والذي يخطط الآن مجدداً لفرض الأمر الواقع على شعبنا بالضفة الغربية ، الا ان الانتفاضة والمقاومة الشعبية ترسم الصورة الحية لآفاق دولة فلسطينية مستقبلية ذات سيادة على كامل الأرض الفلسطينية المحتلة وعاصمتها القدس، وهذا يستدعي من الجميع العمل على صيانة رسالة اللاجئين في كافة مخيمات الوطن والشتات هذا العام ومطالبتهم لنا  بالوحدة السياسية والجغرافية بين الفلسطينيين، لأن العودة حق مقدس لكل الفلسطينيين ولا يمكن تحصيله إلا بالوحدة.
ورحب ابو يوسف بمبادرة الرئيس السيسسي من اجل التوحد وانهاء الانقسام ، ونأمل ان تشكل هذه الدعوة الصادقة من جانب الشقيقة مصر محطة لانهاء الانقسام، لأن من يريد أن يقاوم فلن يستطيع ان يستمر في مقاومته وينتصر بدون و حدة وطنية في ظل الانقسام الفلسطيني، لهذا يجب علينا ان نعمل بمرونة مع كل الوسائل والأشكال التي من شأنها ان تحقق هذا الهدف.
ولفت ابو يوسف ان نضال شعبنا لن يتوقف حتى نيل حريته وهو قدم  أعز وأغلى التضحيات, فإننا نؤكد إرادة و إصرار شعبنا على مواصلة درب الكفاح والنضال حتى تحقيق أهدافه بالاستقلال والحرية والسيادة على أرضه و وطنه.
وختم ابو يوسف كلمته في الذكرى الثامنة والستين للنكبة أعاهدكم...عهد المناضلين الشرفاء من شعبنا وأمتنا على مواصلة النضال حتى يحقق شعبنا حقوقه المشروعة وفاءً لدماء الشهداء وآلام الأسرى والمعتقلين، وحتى نرى قدسنا عاصمة أبدية لدولتنا المستقلة فلسطين ، واتوجه بالتحية إلى كل شعبنا ..وأسرانا البواسل داخل معتقلات الاحتلال ، والتحية  للشهداء ، والنصر للشعب الفلسطيني والأمة العربية.
وألقى السيد عبد الحميد عاصى كلمة اللجنة الوطنية لإحياء ذكرى النكبة وممثلا عن محافظ أريحا كلمة بهذه المناسبة حيا فيها الجرحى، وأسر شهداء، و أبطالنا وبطلاتنا الأسرى في السجون الإسرائيلية ، كما جماهير شعبنا البطل وقواه الوطنية وفعالياته الذي يستذكر الذكرى الأليمة على أبناء شعبنا الذي مضى عليها 68 عاما من المعاناة لشعبنا الفلسطيني داخل الوطن وخارجه ، مؤكدا أن شعبنا الفلسطيني المتمسك بالثوابت الوطنية وعلى رأسها حق العودة رغم كل المؤامرات وضغوطات التي تمارس على القيادة الفلسطينية والتهديدات من الحكومة الإسرائيلية.
واكد ان قضية اللاجئين هي قضية مركزية لأبناء شعبنا وقيادته مؤكدا على أهمية إنهاء الانقسام و التوحد من اجل تحقيق هدفنا بالعودة والاستقلال ، كما طالب بحماية أبناء شعبنا في مخيمات الشتات وخاصة مخيم اليرموك الذي يتعرض إلى الإبادة والتهجير الممنهجة
والقى رئيس اللجنة الشعبية في المخيم الاستاد يوسف مناصرة اشار فيها إلى أن شعبنا الذي خاض الثورات منذ عام 1917 لن يستكينَ ولن يلين، وقد انطلق بثورته العملاقه التي حولت اللاجئين الى مناضلين، والتي ما زالت وستبقى مستمرة لتؤكد للعالم ان فلسطين امانه باعناق ابنائها من جيل الى جيل، واعتبر إن العدو الصهيوني الذي يستغل الانقسام، مؤكدا على تمسك ابناء شعبنا وقيادته بالعودة الى الديار الذي هجر منها ابناء شعبنا مهما طال الزمن .
كما قدمت العديد من الفقرات عروض دبكة وسكتشات مسرحية وقصائد واغاني خلال المهرجان من مدرسة الفرقان الاسلامية وفرقة نبض الحرية للدبكة الشعبية التابعة لاتحاد الشباب الديمقراطي وفرقة طلائع التحرير للدبكة الشعبية و الفنانة الناشئة ديما دراس والفنانان سيف الدين علا وعبد الرحمن فطافتة كما شاركت فرقة كشافة نادي هلال اريحا .
وانطلقت مسيرة من وسط المخيم ترفع اعلام فلسطين ورايات النكبة السوداء تقدمتها فرقة الكشافة واستقرت في حديقة الاستقلال في المخيم وقدمت في المهرجان مسرحيات تحاكي ذكرى النكبة ودبكات من التراث الفلسطيني لفرقة طلائع التحرير الفلسطينية وفرقة كشافة نادي هلال اريحا.
وفي نهاية المهرجان كرم الدكتور واصل ابو يوسف واللجنة الشعبية اوائل المشاركين في سباق الدراجات الدي جرى في ذكرى النكبة.

وبعدها زار الامين العام الدكتور واصل ابو يوسف  مقر جبهة التحرير الفلسطينية في محافظة اريحا  والتقى مع قيادة  الاقليم وشكرهم لدورهم المميز في المهرجان.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk