جبهة التحرير الفلسطينية تهنئ الطبقة العاملة بعيد العمال العالمي

نشر بتاريخ: 2.5.16



جبهة التحرير الفلسطينية تهنئ الطبقة العاملة بعيد العمال العالمي
هنأت جبهة التحرير الفلسطينية الطبقة العاملة الفلسطينية واللبنانية والعربية في عيدهم، بمناسبة عيد العمال العالمي، في ظل تصاعد نضالهم الاقتصادي وحراكهم المطلبي في العديد من مواقع العمل والانتاج، بما فيها مؤسسات القطاع العام، دفاعاً عن حقوقهم ومكتسباتهم الوظيفية التي انتزعوها بعد نضال شاق ومرير،
وتقدم عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة بأحر التهاني في عيد العمال العالمي ، مؤكدا ان جبهة التحرير الفلسطينية تراهن على ان مجاميع متزايدة من العمال والمثقفين الثوريين في مجال النضال الوطني والاجتماعي والسياسي المنظم، في ظل تفاقم الأزمة الاقتصادية وتداعياتها الاجتماعية، مما يستدعي من جميع القوى اليسارية والديمقراطية والقومية، رص الصفوف وتشديد النضال دفاعا عن لقمة عيش للطبقة العاملة ومصالحها وحقوقها.
 وتمنى الجمعة الاستمرار والتقدم نحو تحقيق المزيد من تعميق النضال النقابي في سبيل توفير حياة حرة وكريمة لعمال العالم والإنسانية جمعاء يتساوى فيها البشر  بعيدا عن كل اشكال العنصرية والفاشية والاضطهاد القومي والطبقي ، حيث لعب عمال فلسطين ولبنان دورا بارزا  في النضال نقابي الطبقي والموجه والمنحاز لمصالح عمال العالم ، وقدموا الشهداء من اجل انتصار خط المقاومة في فلسطين ولبنان والعالم العربي ، حيث مثلوا قوة نقابية ونضالية مؤثرة وقادرة على وضع قضايا العمال ونضالهم في موقعه الصحيح ، من خلال وقفة مشرفة مع كل قضايا شعوب العالم المقهورة وخاصة في دعم ومناصرة قضية شعبنا الفلسطيني  .
ودعا الجمعة الحكومة اللبنانية بكل مكوناتها للمساهمة في دعم نضال الشعب الفلسطيني من خلال إعطائه الحقوق المدنية والاجتماعية والسياسية بما يمكنهم من الصمود في وجه الاحتلال الصهيوني ومشاريعه الخبيثة، ومشاريعه الهادفة لتصفية حق العودة .

واشاد الجمعة بمواقف لبنان الشقيق وقواه الوطنية والنقابية الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني الوطنية في الحرية  والاستقلال والعودة.