دخل بعضهم مرحلة الخطر الفعلي: سبعة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام ومطالبة لإنقاذهم:

نشر بتاريخ: 9.5.16



دخل بعضهم مرحلة الخطر الفعلي: سبعة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام ومطالبة لإنقاذهم:

 يواصل سبعة أسرى في سجون الاحتلال، إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضاً للاعتقال الاداري بحقهم واحتجاجاً على عزلهم الانفرادي، وقد دخل بعضهم بفعل ايام الاضراب الطويلة والاهمال الطبي، الى مرحلة الخطر. وفيما بلغ اضراب الأسير سامي جنازرة عن الطعام يومه الـ 65 على التوالي احتجاجاً على اعتقاله الإداري، يواصل الأسيرين فؤاد عاصي وأديب مفارجة من بيت لقيا قضاء رام الله، إضرابهما عن الطعام لليوم الـ 35 على التوالي، احتجاجاً على اعتقالهم الإداري. كما يواصل الأسير المقدسي أسامة الرجبي إضرابه عن الطعام لليوم الـ 27 في سجون الاحتلال احتجاجاً على عزله الإنفرادي. أما الأسير المقعد منصور موقدة فإنه يواصل اضراباً عن الطعام والدواء منذ 18يوماً ضد سياسة الاهمال الطبي بحقه، ويرقد في عيادة سجن الرملة، والأسير مهند محمد العزة، يخوض اضراباً مفتوحاً عن الطعام لليوم الـ 14 يوماً ضد الاهمال الطبي، والأسير محمد عيسى القواسمي فيواصل اضرابه المفتوح عن الطعام منذ 12 يوماً رافضاً النقل التعسفي الى سجن نفحة. قراقع: يطالب بالتدخل والتحرك لإنقاذ حياة  الأسرى المضربين وجه رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين عيسى قراقع، رسالة الى الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون، طالبه فيها التدخل والتحرك لإنقاذ حياة 6 اسرى مضربين عن الطعام اوضاعهم الصحية اصبحت خطيرة للغاية. وقال قراقع في رسالته: "ان استمرار موجات الاضراب والاحتجاج في سجون الاحتلال ضد الاعتقال الاداري والاهمال الطبي والعزل الانفرادي والحرمان من الزيارات، هي تعبير عن انتهاك اسرائيل الواسع لحقوق الاسرى وللقوانين الدولية وقرارات الامم المتحدة". واوضح، ان حكومة الاحتلال تمارس سياسة الانتقام من الاسرى وترتكب جرائم ومخالفات جسيمة بحقهم من تعذيب واهمال طبي واعتقال القاصرين ومحكمات غير عادلة، وان ما يجري بحق الاسرى يأتي في سياق الغطاء السياسي والقانوني من الحكومة الاسرائيلية. وقال قراقع في رسالته: "ان اسرائيل لا زالت تحظى بحصانة رغم معرفة المجتمع الدولي وكافة مؤسساته انها ترتكب انتهاكات كبيرة للقانون الدولي الانساني، وان استمرار الوضع الصعب بالسجون سوف يفجر الاوضاع ويترك انعكاسه على كافة المستويات". وطالب قراقع، الامين العام، بإصدار موقف، وزيارة الاراضي المحتلة والاطلاع على اوضاع الاسرى في سجون الاحتلال، ومطالبة اسرائيل الالتزام باتفاقيات جنيف الاربع وكافة المعاهدات والاتفاقيات الدولية والانسانية.