30‏/05‏/2016

الحزب الشيوعي رأس حربة في المقاومة والتحرير والتغيير الديمقراطي



الحزب الشيوعي رأس حربة في المقاومة والتحرير والتغيير الديمقراطي
بقلم / كمال البقاعي*
تأتي الذكرى السادسة عشرة لتحرير جنوب لبنان من الاحتلال الإسرائيلي وعملائه، والمنطقة تعيش زمن التحولات الكبرى ترتسم فيها خرائط المنطقة بالدم والبارود، ما يعيدنا مجدداً الى لحظة مجيدة حين قررنا نحن كحزب صغير يمثل نبض الناس أن نقاوم المشروع الصهيوني الذي كان يعتقد الكثيرون أنه من المستحيل هزيمته .
اليوم في العام 2016 يشارك العالم بكل أقطابه في عملية إعادة رسم الحدود بين دولنا العربية بعد أن كان قد رسمها لنا في اتفاقية سايكس - بيكو من دون أن تكون لنا القدرة على المشاركة في تحديد مصير أوطاننا، فتعود بنا الذكرى الى يوم 16 أيلول من العام 1982 حين أطلق الرفيقان المناضلان جورج حاوي ومحسن ابراهيم بيان تأسيس جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية، ليس على سبيل التذكر العاطفي فحسب، على أهميته وإنما لتعيدنا الى لحظة ثورية فذة يصنعها قادة قلائل يلتقطون نبض شعبهم ويسيرون بها الى الأمام. ولولا تلك المبادرة الشجاعة التي تستلهم من نضالات الشيوعيين وباعهم الطويل في رفض الاحتلال لكان البلد غرق في اتفاقيات مذلة. ولكن ما حصل فيما بعد يدل على صواب خيار حزبنا الشيوعي فقد شكلت جبهة المقاومة نقطة تحول الوطن ككل وعلى مستوى تحديد خيارات قوى أخرى، لتنخرط الدولة كلها في خيارات المقاومة بالمعنى الحرفي للكلمة.
في 25 أيار من العام 2000 جرجر العدو وعملاؤه أذيال الخيبة منسحبين من الجنوب، وفي هذه الذكرى أجدني أستذكر صباح يوم 24 أيار حين لامتنا قيادة الحزب حينها على حماستنا الثورية التي قادتنا أنا ورفاق لي للمشي سيراً الى معبر زغلة حين بدأت تتوارد أخبار بدء انسحاب جيش الاحتلال الإسرائيلي، ومن ضمن ما قمنا به، الدخول إلى منزل العميل أنطوان لحد في سلوك رمزي لتحريره من دنس وخيانة رأس ورمز العمالة في حينها.
لم يكن لأحد أن يحد من تلك الاندفاعة للمشاركة في لحظة الانتصار التي صنعناها وشاركنا بدمائنا وشهدائنا وأسرانا فيها.
في هذه اللحظة التاريخية تنشقنا معنى الانتصار ولم نكن بحاجة الى أوامر قيادية ولا الى عقد اجتماعات لندرس آلية اتخاذ القرار ... هذه اللحظة التي سبق لنا أن سددنا ثمنها من أعمار وأرواح ودماء كوكبة كبيرة من شهدائنا تستحق هذا العناء.
مقاومتنا أيها الرفاق¸ شكلت نقطة مضيئة في حياة الشيوعيين على مختلف مستوياتهم. انخرطوا وتطوعوا فيها بالمئات وكانوا ممتلئين بالحماس والشجاعة على الرغم من صغر سنهم، لا يهابون الموت الذي قد يتعرضون له في أي لحظة.
يقاومون باللحم الحي بسبب ضعف الامكانيات المادية، ولا يسألون لا عن بدل مادي ولا ينتظرون لقاء عملهم أي مقابل.
ولقد تمكنوا بإرادتهم وعزيمتهم النضالية من تنفيذ أخطر وأعقد العمليات في مواجهة المحتل بشجاعة وبسالة نادرين موقعين خسائر بشرية ومادية فادحة بالعدو.
لا بد من القول هنا أنه يسجل التاريخ لمقاومتنا الوطنية أنها نفذت آلاف العمليات العادية والنوعية، وقد ضمت في صفوفها رفاقاً أعزاء من جميع الطوائف والمناطق اللبنانية، من عرسال والشمال وأعالي الجبل الى بيروت والبقاع ومختلف قرى الجنوب كانوا يتوافدون بروح نضالية عالية.
كذلك يفاخر حزبنا بانخراط النساء في عملنا العسكري المقاوم بنسبة عالية من سهى بشارة الرمز الى وفاء نور الدين الى لولا عبود ويسار مروة وغيرهن كثيرات ممن لم تذكر اسمءهن وسائل الإعلام واعتقلن وعذبن كما سائر رفاقهن من الذكور.
وهنا لا بد من التنويه الى ان الحزب طوال عمله حافظ على نقائه ولم يتلوث بعملاء في صفوفه ما أمن لعملنا نسبة نجاح عالية.
لم تقتصر مقاومة الاحتلال الإسرائيلي على العمل العسكري فقد شكلت مقاوتنا المدنية في الشريط الحدودي المحتل لكافة أشكال التطبيع وكان كل شيوعيمقاوماً في موقعه، الصحافي في الإذاعة والجريدة يكتب ضد الاحتلال كان مقاوماً، الشاعر في قصيدته كان مقاوماً، الأستاذ في صفه كان مقاوماً، الأم في تربيتها لأولادها كانت مقاومة تربي جيلاً .....
وبكل هذه المقاومة صنعنا النصر والتحرير.
لا بد لنا من ذكر العشرات من الجنود المجهولين من الرفاق والرفيقات الذين قاوموا ولم يستشهدوا أو يؤسروا فلم يتم تسليط الضوء الإعلامي على تجربتهم الفذة، فهؤلاء يستحقون التحية أسوة بغيرهم ممن أضيء على تجربته عرفاناً بالجميل ولدورهم البطولي في انجاز التحرير.
وها نحن اليوم نتذكر بفخر تلك المرحلة الرائعة من الثمانينيات حين خاض حزبنا تجربة ناصعة البياض من تاريخه رفعت اسم حزبنا عالياً وجعلت منه محط اهتمام القوى الإقليمية والخارجية وبعضها محلية فسعت الى تحجيمه عبر طرق مختلفة فواجه معوقات أدت الى توقف عمل جبهة المقاومة.
ولقد قامت قوى أخرى بمتابعة هذه المهمة منفردة تحت مسمى المقاومة الإسلامية حتى تحقق الانتصار الذي لا يمكن لأحد أن يزور دورنا الكبير في صنعه.
ذكرى التحرير هذا العام تأتي غداة مؤتمرنا الحادي عشر وهو مفصلي لعدة اعتبارات منها:
أولاً: أن غالبية الشيوعيين منكفئين عن العمل الحزبي أو مفصولين بموجب قرارات وعلينا تقع مهمة لم شمل وجمع الرفاق ودرس أوضاعهم.
ثانيا: ان وجود حزب شيوعي قوي كأداة تغيير للواقع المزري في البلد هو حاجة وطنية كبرى.
ثالثاً: انهيار مؤسسات الدولة كافة تملي علينا واجب القيام بجهد كبير في اطار استنهاض الحالة الديمقراطية في البلد لتداول حقيقي في السلطة.
فلنجعل من نتائج مؤتمرنا الحادي عشر بداية لنهاية أزمة حزبنا وتحويلها الى فرصة لإحداث نقلة نوعية في خطة وبرنامج عمل حزبنا الذي لم ولن يكون يوماً الى جانب أنظمة التسلط والاستبداد تحت أي ذرائع.
علينا الاستفادة من خبرات كل الشيوعيين الذين مروا في هذا الحزب وفي الوقت عينه التأكيد على دور الجيل الجديد من الشباب في بلورة خطاب عصري يحاكيهم ويلبي طموحاتهم بالاستناد الى تطوير فكرنا الماركسي ليتلاءم مع المتغيرات الكبرى التي عصفت بهذا العالم.
كل هذا لا يكون إلا باستعادة مفكرينا ومثقفينا الذين توزعوا على أهم مؤسسات البلد ليغنوا ورش النقاش التي ينبغي فتحها بمناخ من الحرية المطلقة ... وألا نكون حكمنا على أنفسنا بالجمود في عالم كله يتغير.
كنا ولا نزال حزباً مقاوماً، ما أحوجنا اليوم الى مقاومة محاولة السلطة لتمرير قانون يعيد إنتاج هذه السلطة.
كنا ولا زلنا حزب مقاومة كل أشكال الفساد في السلطة حتى تبقى لأولادنا موارد.
كنا ولا زلنا حزب مقاومة كل أشكال الظلم ضد الفئات الاجتماعية المهمشة من عمال وصغار كسبة وعاطلين عن العمل ومزارعين وأساتذة وموظفين وكل ذوي الدخل المحدود.
والأكيد اننا حزب مقاومة كل أشكال الهيمنة على قرار حزبنا المستقل والنابع من حاجات شعبنا، ذلك القرار الذي يراعي من ضمن ما يراعي شركاؤنا في الوطن دون تبعية أو استزلام.
ألف وردة وتحية لشهدائنا الأبرار ولعائلاتهم ولأسرانا المحررين ولكل من ساهم في صنع التحرير.

* نائب الامين العام للحزب الشيوعي اللبناني

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk