20‏/04‏/2016

لقاء قيادي بين فتح وجبهة التحرير الفلسطينية على تطوير العلاقات اللبنانية الفلسطينية بما يكفل النجاح في التصدي للمخاطر




لقاء قيادي بين فتح وجبهة التحرير الفلسطينية
على  تطوير العلاقات اللبنانية الفلسطينية بما يكفل النجاح في التصدي للمخاطر
عقد لقاء قيادي بين حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح جبهة التحرير الفلسطينية في مقر الاعلام المركزي لحركة فتح في مخيم الرشيدية صور وحضر اللقاء امين سر اقليم لبنان لحركة فتح الحاج رفعت واعضاء قيادة الاقليم ابو هشام ويوسف زمزم وابو محمد قاسم  ،  ومن جبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة عضو المكتب السياسي واعضاء قيادة الجبهة ابو جهاد علي وابو محمد عصام  ، حيث بحث الطرفان آخر المستجدات على الساحة الفلسطينية والعربية وأوضاع اللاجئين في مخيمات اللجوء، والخطوات الكفيلة بدرء الأخطار المحيطه بالقضية الفلسطينية جراء التطورات الإقليمية والدولية الأخيرة وأهمية انهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الفلسطينية فعلياً على الارض .
وحيا المجتمعون الشعب الفلسطيني وانتفاضته الباسلة ، مشددين على اهمية توحيد الجهود الفلسطينية والعربية والإسلامية لدعم انتفاضة القدس حتى تحقيق اهدافها بدحر الاحتلال .
كما تناول البحث أوضاع المخيمات الفلسطينية في لبنان وضرورة الاهتمام القيادي الفلسطيني بالوضع الصعب والوقوف على الاستهدافات الخطيرة لقضية اللاجئين، وجرى التأكيد على العلاقات الثنائية بين الحركة والجبهة وأهميه الانعكاسات الإيجابية للتقارب في سبيل صيانة مصلحة شعبنا وحماية قضيتنا وحقوقنا الوطنية .
ودان الطرفان العملية الإجرامية التي استهدفت القيادي في حركة فتح، الشهيد فتحي زيدان، واعتبر المجتمعون ان عملية الاغتيال تشكل جزءاً من المخطط الذي تعدّه أيادٍ خفيّة للمخيمات وجوارها في ، داعين الى تعزيز دور القوة الامنية الفلسطينية، وضرورة  التنسيق الكامل مع القوى الأمنية اللبنانية، وعلى رأسها الجيش اللبناني، لإفشال المخططات المشبوهة  ، مؤكدين ان مخيماتنا ستبقى رغم كل ما تتعرض له من تآمر عصية على الكسر، وأن الاستهداف لن يزيدنا الا إصرارا على حماية شعبنا ومشروعنا الوطني، مؤكدين على  تطوير العلاقات اللبنانية الفلسطينية بما يكفل النجاح في التصدي للمخاطر .
واشاد المجتمعون بالتحرك الشعبي الفلسطيني في المخيمات لمواهة سياسة تقليصات خدمات الاونروا  ، داعيين الجميع الى  الى الضغط على الاونروا للتراجع عن اجراءاتها لما سببته من نتائج كارثية على اكثر من صعيد وخاصة الصحي ، مؤكدين دعمهم اللاجئين للتحركات الشعبية حتى تستجيب الاونروا والمجتمع الدولي لمطالبهم المحقة بالصحة والتعليم والاغاثة والتعليم والمسكن اللائق للاجئين حقوق يتضمنها الاعلان العالمي لحقوق الانسان وكفلتها المواثيق والشرائع الدولية، الى ان يتم تنفيذ القرار الاممي 194القاضي بحق عودوة اللاجئين الى ديارهم التي شردوا منها .
وتوجه الطرفات بالتحية لروح الشهيد القائد ابو جهاد الوزير الذي شكل مدرسة نضالية تستلهم منها الاجيال طريق النضال والكفاخ من اجل استعادة حقوق الشعب الفلسطينية في العودة والحرية  والاستقلال ، كما حيوا الاسرى والاسيرات في سجون الاحتلال في يوم الاسير الفلسطيني والعربي ، مؤكين ان قضية الاسرى ستبقى على اجندة النضال حتى الافراج عنهم .
وشدد الطرفان على تعزيز العلاقات التي تربط فتح وجبهة التحرير الفلسطينية، والتمسك بدور ومكانة م.ت.ف كمُعبّر جامع وممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk