20‏/04‏/2016

جبهة التحرير الفلسطينية تدين بشدة جريمة اغتيال العميد فتحي زيدان وتدعو لتفويت الفرصة على مشاريع الفتنة

جبهة التحرير الفلسطينية تدين بشدة جريمة اغتيال العميد فتحي زيدان
وتدعو لتفويت الفرصة على مشاريع الفتنة
دانت جبهة التحرير الفلسطينية بشدة جريمة اغتيال العميد فتحي زيدان، معتبرة استشهاده خسارة كبيرة لشعبنا في لبنان ولثورتنا، انطلاقا من الدور الوطني الذي كان يلعبه بالحفاظ على صيانة امن المخيمات .
واعتبر ناظم اليوسف نائب الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية في تصريح صحفي ان جريمة اغتيال العميد فتحي زيدان المستفيد منها العدو الصهيوني ، وان الرد عليها يكون بتعزيز الوحدة الوطنية بين جميع الفصائل الفلسطينية في مواجهة الجريمة واهدافها،مما يتطلب تحقيق جدّي للتعرف على الجناة ومحاسبتهم.
واعتبر اليوسف، أن هذه الجريمة إنما تأتي في سياق جرائم الاغتيال المتوالية والأحداث الأمنية المتكررة في مخيم عين الحلوة ومخيمات شعبنا والتي تستهدف ضرب الأمن والاستقرار في المخيمات والجوار.

وشدد اليوسف على تفويت الفرصة على مشاريع الفتنة، والتأكيد على وحدة الصف الفلسطيني،وتعزيز العلاقات اللبنانية الفلسطينية ، مؤكدا على الموقف الفلسطيني بالحفاظ على الامن والاستقرار والحفاظ على مسيرة السلم الاهلي ، والتصدي لكل الأخطار والتحديات ، متوجها باحر التعازي لعائلة الشهيد العميد فتحي زيدان وكل اخوانه في حركة فتح والامن الوطني الفلسطيني ومحبيه ، ومتمنيا الشفاء العاجل للجرحى المدنيين الذين اصيبوا في الانفجار.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk