20‏/04‏/2016

بيان صادر عن القوى الوطنية والاسلامية لا صوت يعلو فوق صوت الانتفاضة نداء ترتيب الوضع الداخلي

بيان صادر عن القوى الوطنية والاسلامية
لا صوت يعلو فوق صوت الانتفاضة
نداء ترتيب الوضع الداخلي
يا جماهير شعبنا الفلسطيني البطل ...
يا جماهير امتنا العربية والاسلامية المجيدة ...
يا كل الاحرار والشرفاء في العالم ...
يا فرسان الانتفاضة والمقاومة البواسل ...
عقدت قيادة القوى الوطنية والاسلامية اجتماعا قياديا بحثت فيه اخر التطورات السياسية وقضايا الوضع الداخلي ، وقد اكدت القوى على ما يلي :
اولا ً :
تؤكد القوى على مواصلة التحركات الجماهيرية والشعبية من اجل اطلاق سراح أسرانا الابطال الرازحين خلف قضبان زنازين الاحتلال بعد الفعاليات المركزية التي عمت ارجاء الوطن ومخيمات اللجوء والشتات والعديد من عواصم العالم بمشاركة متضامني واحرار العالم مع نضال شعبنا ، بمناسبة حلول يوم الاسير الذي يصادف السابع عشر من نيسان في كل عام ، مؤكدين على ابقاء ملف الاسرى في سلم جدول الاعمال الوطني بتوسيع المشاركة في الفعاليات والاعتصامات امام مقرات الصليب الاحمر الدولي وتكامل الجهد الرسمي مع الفعل الشعبي وخاصة من خلال المنظمات الحقوقية والانسانية والدولية التي لابد ان تضطلع في دورها امام جرائم الاحتلال المتواصلة ضد شعبنا واسراه الابطال بما فيها احتجاز الاطفال الصغار والاعتقال الاداري والاهمال الطبي المتعمد وسياسة العزل والتعذيب التي يتعرض لها الاسرى في الزنازين وما يتطلب سرعة تفعيل الاليات امام المحكمة الجنائية الدولية من اجل محاكمة الاحتلال على هذه الجرائم المستمرة ضد ابناء شعبنا .
ثانيا ً :
تؤكد القوى ان دماء الشهداء ستبقى المنارة لاستمرار معركتنا مع الاحتلال وفاء للتضحيات الجسام ، مستذكرة حلول ذكرى الشهيد القائد خليل الوزير ( ابو جهاد ) الذي تمت تصفيته في جريمة تضاف الى مسلسل جرائم الاحتلال في مدينة تونس كذلك ذكرى استشهاد القائد عبد العزيز الرنتيسي الذي اغتالته طائرات الاحتلال في مدينة غزة وشلال من الدم يدفعة شعبنا في سبيل حريته واستقلاله ، مؤكدين ان هذه الجرائم وفرض سياسة التطهير العرقي وسياسة العقاب الجماعي بما فيها الاعتقالات والاقتحامات اليومية لن تكسر عزيمة شعبنا المصمم على الانتصار.
وتوجه القوى التحية الى الصمود الاسطوري لشعبنا في مواجهة الاحتلال والى الاسرى الابطال وبما يعانوه من سياسات اجرامية هادفة لكسر ارادة الصمود الاسطوري منددين بتجديد الاعتقال الاداري للشيخ حسن يوسف واصدار المئات من قرارات الاعتقال الاداري حيث ان كل هذه السياسات الاجرامية لن تزيد شعبنا سوى مزيد من التمسك بحقوقه ونضاله ومقاومته ضد الاحتلال .
ثالثا ً :
تؤكد القوى على رفضها وادانتها للتصريحات الصادرة من المرشحة للرئاسة الامريكية هيلاري كلينتون التي تحاول التساوق مع موقف الاحتلال واستخدام القضية الفلسطينية كورقة ابتزاز من اجل اصوات اليهود ، مؤكدين ان القضية الفلسطينية ستبقى هي مركزية القضايا في المنطقة ودون تأمين حل يفضي الى تامين حق عودة اللاجئين وحق تقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس لن يكون سلام او استقرار او امن في المنطقة واساس وجذر ما تعانيه المنطقة هو الاحتلال وارهاب الدولة المنظم والتنكر لحقوق شعبنا وموقف الولايات المتحدة الامريكية المنحاز بشكل سافر للاحتلال .
رابعا ً :
تتوجه القوى بالتحية الى منظمة اليونسكو التي رفضت الضغوط والاستجابة الى موقف الولايات المتحدة ، مؤكدين ان هذا القرار لحماية المسجد الاقصى المبارك يأتي في الاولويات ولا بد من وضع آليات فورية لتحقيق ذلك .
خامسا ً :
تؤكد القوى على اهمية ترتيب وضعنا الداخلي وحل الاشكالات التي تحاول عرقلة مسيرة شعبنا نحو الحرية ، الامر الذي يتطلب تغليب التناقض الرئيسي مع الاحتلال على كل التناقضات الثانوية وما يتطلب سرعة انجاز انهاء الانقسام واستعادة الوحدة بما فيها تشكيل حكومة الوحدة الوطنية والاتفاق على الانتخابات العامة .
واهمية التحضير لعقد المجلس الوطني الفلسطيني وايلاء كل الاهمية لترتيب وضع المنظمات الشعبية وعقد مؤتمراتها على قاعدة التمثيل النسبي الكامل المقر من المجلس المركزي للمنظمة وهذا يقطع الطريق على محاولة خلط الاوراق والعبث بوضعنا الداخلي .
سادسا ً :
وفي هذا السياق تؤكد القوى الوطنية والاسلامية على ضرورة التراجع عن قرار قطع الموازانات عن فصيلين اساسيين من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية ، الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ، حيث يعد هذا القرار مخالفة لنظام منظمة التحرير ولا ينسجم مع تقاليد عملنا الفلسطيني والشراكة في اطار مؤسسات منظمة التحرير ومن شأنه ان يعكر الاجواء السائدة ويعمق الازمات ، والتأكيد على حل اية اشكالات قائمة في سياق الشراكة في المؤسسات الفلسطينية وخاصة اللجنة التنفيذية للمنظمة التي تعتبر المؤسسة القيادية الاولى المسؤولة عن قضايا شعبنا وعن القضايا الداخلية في اطار المنظمة .
المجد والخلود لشهدائنا الابرار
الحرية لاسرانا الابطال والشفاء لجرحانا البواسل
وانها لانتفاضة ومقاومة حتى النصر



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk