04‏/04‏/2016

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية يوم الارض يشكل نبراسا مضيئا بأن شعبنا لم يستكين ولم يتوقف نضاله الوطني

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
يوم الارض يشكل نبراسا مضيئا بأن شعبنا لم يستكين ولم يتوقف نضاله الوطني
اكد الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير على وحدة الشعب الفلسطيني ووحدة أهدافه الوطنية بالخلاص من الاحتلال، مشددا على ان يوم الارض يشكل نبراسا مضيئا وسيبقى يوماً خالداً في تاريخ النضال الوطني الفلسطيني وتاريخ أمتنا العربية.
واضاف ابو يوسف في حوار مع قناة فلسطين، انه رغم حجم التضحيات التي قدمها شعبنا ويقدمها يومياً الا أنه لم يستكين ولم يتوقف نضاله الوطني من أجل الحرية والاستقلال والعودة، وقدم صوراً مشرفة في مواجهة كل اشكال الاحتلال والعدوان التي تعرض لها في كل المحطات منذ النكبة عام 1948.
 ولفت ابو يوسف انه لم يتغير شيء على مستوى شعبنا الفلسطيني فهو ما زال متمسكًا بثوابته بإقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس وضمان حق العودة لشعبنا الى دياره ، رغم ان هذا العام يكتسب اهمية خاصة في ظل الجرائم التي يقوم بها الاحتلال، جرائم حرب ضد الانسانية، والعالم يصمت هناك تصفية بدم بارد كما حصل مع الشهيد عبد الفتاح وعدد كبير من الشهداء ، فشعبنا يقدم التضحيات الجسام، و اتوجه بالتحية في هذا اليوم الخالد للشهداء والجرحى و الاسرى ، مؤكدا على مواصلة النضال مهما كانت الظروف ،  مشيرا ان يوم الارض سيشهد مزيد من الفعاليات النضالية في جميع مناطق الوطن في الضفة والقدس و غزة و ايضًا في مناطق 48 وفي النقب واماكن اللجوء والشتات .
ورأى ان شعبنا الفلسطيني متمسك بهذه الحقوق و بنضاله و كفاحه و تجسيد الدولة على الاراضي بما فيها القدس، لافتا ان يوم الارض يشكل نموذجا نضاليا لشعبنا في مواجهة المزيد من مصادرة الاراضي في الاغوار و منع البناء و احتجاز جثامين الشهداء و الاستيطان، مؤكدا ان الاحتلال يعمل على فرض مزيد من الوقائع على الارض، فهذا الشعب العظيم ما زال يمضي في المعركة لذلك يتطلب توسيع رقعة الفعاليات ولا بد ان نمضي قدمًا في الدفاع من اجل حرية شعبنا.
وقال ابو يوسف هناك آليات لا بد من ان تتكامل مع الدور الشعبي والرسمي للذهاب الى مجلس الامن من اجل التأكيد على رفض تكريس الارض للاحتلال، وخاصة ان معظم دول العالم تجمع عن عدم شرعية الاستيطان من جانب المجتمع الدولي، المساعي الفلسطينية اليوم تجري من اجل محاكمة الاحتلال على جرائمه، و هنا اقول دون تجفيف منابع الارهاب لن يكون هناك سلام  ولا استقرار في المنطقة وفي العالم اجمع، وعلينا تكثيف الجهود من اجل ترتيب البيت الداخلي الفلسطيني، و التكامل بين الدور الرسمي و الشعبي لانه مسألة مهمة.
واشار ابو يوسف الى ما قبل وعد بلفور وشعبنا الفلسطيني ما زال يقدم شلال الدم، واعتقد ان الاحتلال يحاول تجزئة شعبنا، بالامس كانت محاولة لشرعنة قوانين اسرائيلية فاشية من شأنها اعاقة اي تقدم في اي مسار سياسي، موجها التحية الى مخيمات اللجوء والشتات وتمسكها لحق العودة ، و اضاف يجب ان يكون هنالك صحوة ضمير من المجتمع الدولي لذلك على الرغم من كل ما يجري من انشغالات في المنطقة العربية ، مؤكدا انه لا يمكن التعويل على دور الولايات المتحدة الاميركية ، داعيا الى التحضير لعقد مؤتمر دولي وتطبيق قرارات الشرعية الدولية الصادرة عن الامم المتحدة و مجلس الامن و منع سياسة الابرتهايد و كل المحاولات، مشيرا ان الانتفاضة الفلسطينية اليوم تعطي رسالة واضحة بانه لا تعايش مع الاحتلال، وهي تضع القضية الفلسطينية برمتها على طريقها الصحيح، طريق التصدي والمواجهة مع الاحتلال ومشروعه الاستيطاني الاحلالي.

وشدد امين عام جبهة التحرير الفلسطينية ان مناسبة يوم الأرض تفرض علينا وعلى كل القوى الشعبية العربية العمل على إعادة القضية الفلسطينية الى عمقها العربي، وأن يكون لها الأولوية في برامجنا وأهدافنا، والعمل على دعم الانتفاضة الباسلة بكل عناصر القوة والصمود في مواجهة سياسة القتل والاعدام الميداني وجرائم الحرب التي يرتكبها الاحتلال  يومياً، متوجها بالتحية الى الشهداء المدافعين عن الأرض ، والتحية للأسرى القابعين في سجون الاحتلال والتحية للمناضلين من أجل حرية فلسطين .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk