04‏/04‏/2016

بيان صادر عن جبهة التحرير الفلسطينية في الذكرى 40 ليوم الأرض الخالد يوم الارض محطة نضالية نجدد فيها تمسكنا بحقوق شعبنا وثوابته الوطنية



بيان صادر عن جبهة التحرير الفلسطينية في الذكرى 40 ليوم الأرض الخالد
يوم الارض محطة نضالية نجدد فيها تمسكنا بحقوق شعبنا وثوابته الوطنية
يا جماهير شعبنا الصامد:
تأتي الذكرى ال 40 ليوم الارض الخالد  ، يوم انتفض فيه شعبنا في الجليل والمثلث والنقب في وجه الإجراءات العنصرية التي لم تتوقف منذ النكبة التي حلت بشعبنا عام 1948 ، لقد وقف شعبنا عام 1976 بأصالة وطنية وبطولة قل نظيرها في وجه القوانين العنصرية الصهيونية التي استحدثت ولا زالت تستحدث حتى يومنا هذا مستهدفة مصادرة الأراضي وتهجير أبناء شعبنا داخل وطنهم ، ولم تكتف العنصرية الصهيونية بتهجير المئات من سكان القرى الفلسطينية ومحاولة طمس المعالم الحضارية التاريخية والإنسانية لشعبنا وثقافته العربية في محاولات يائسة تستهدف تصفية الحقوق الوطنية الفلسطينية التاريخية وفرض " يهودية الدولة " مستفيدة من بقاء حالة الانقسام الفلسطينية وحالة التردي العربي وبدعم أمريكي بهدف تصفية الحقوق الوطنية الفلسطينية غير القابلة للتصرف والتي تتصل بالاستيطان وتهويد القدس والضفة الغربية وانتزاع الاعتراف بيهودية الدولة وتبادل الأراضي وتصفية كافة الملفات المتعلقة بحق شعبنا في العودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس ، الا ان شعبنا يؤمد للعالم في يوم الأرض الخالد،  رغم نزيف الدم الفلسطيني، ما زال يروي ثرى فلسطين، شلالا لم يتوقف، يجدد رسم خارطة الوطن الذي احتضن ماضي شعبنا المجيد، من خلال مواصلة انتفاضته التي تصنع كل يوم غد مشرق، وبيرقا لمستقبل عتيد.
ان شعبنا يواصل معركة بقائه ووجوده، متمسكا بثوابته وحقوقه الوطنية في الحرية والعودة وتقرير المصير، رغم التحديات الكبرى، وشراسة الاحتلال وعدوانه المتواصل، واستيطانه الاستعماري، واستنزافه لمقدرات شعبنا، وسرقته للأرض وخيراتها ومواردها، وتقطيعها بجدران الفصل العنصري والحواجز العسكرية، وتحويلها لمعازل وكانتونات عنصرية مغلقة، وتهويدها وتهويد مقدساتها، وتزوير معالمها التاريخية.
ان شعبنا يواصل انتفاضته وهبته الجماهيرية، مقدما عبر تضحياته العظيمة، الصورة الأكثر إشراقا لملحمة البطولة والوفاء لشهداء يوم الأرض الخالد، ولجميع شهداء شعبنا قادة ومناضلين، ولجرحانا الأبطال، وأسيراتنا وأسرانا البواسل، رغم فاشية الاحتلال التي تزداد بشاعة ووحشية، وعنصريته وساديته تتجذر يوما بعد يوم، وإمعانه في التنكر لحقوق شعبنا ، واستخفافه واستهتاره بإرادة المجتمع الدولي، التي باتت أكثر جلاء ووضوحا، في ظل انحياز ودعم أمريكي مطلق لسياسة وآلة حرب الاحتلال، وفي ظل عجز دولي عن وضع حد للعدوان المتواصل على شعبنا وأرضنا ومقدساتنا، وفي ظل انشغالات العرب شعوبا وحكومات بمشاكلهم وأوضاعهم الداخلية.
يا جماهير شعبنا الأبي:
إن ذكرى يوم الأرض الخالد، تجدد فينا الأمل بمواصلة مسيرة كفاح شعبنا التحرري، رغم التحديات والصعاب، وتشحذ الهمم للتمسك أكثر فأكثر بالأرض والحفاظ عليها، والدفاع عنها، واستعادة ما اغتصب منها، مهما غلت التضحيات، حيث  تجسّد معاني يوم الارض وحدة أرضنا وشعبنا، وتجذّر فينا عمق الانتماء لهويتنا الوطنية، وتصقل وعينا الجمعي في إطار بوتقة وطنية متكاملة متجانسة، ركيزتها الأساس إنهاء الانقسام البغيض، ومواصلة المقاومة بكافة أشكالها المتاحة والمشروعة، لإنهاء الاحتلال، وانتزاع كامل حقوقنا في الحرية والعودة المظفرة لشعبنا اللاجئ لأرضه ودياره وممتلكاته التي شرد منها منذ العام 1948، وممارسة حقنا بتقرير المصير، وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.
ان جبهة التحرير الفلسطينية تتوجه بأحر التحيات الكفاحية بمناسبة يوم الأرض لجماهير شعبنا في الجليل والمثلث والنقب الذي لازال يناضل ضد كل القوانين والسياسات العنصرية التي تستهدف طمس معالم شعبنا الحضارية والإنسانية وثقافته وانتمائه القومي الأصيل ، كما تتوجه بالتحية إلى جماهير شعبنا في الضفة والقطاع ، وفي المدن والقرة والبلدات والمخيمات ، وتحية من الأعماق لجماهير شعبنا في الشتات وخاصة في سوريا ولبنان والأردن وهي تواجه مخططات التأمر على حق العودة جوهر قضية فلسطين .
ياجماهير شعبنا المعطاء.. فلنشارك جميعا في الوطن وفي مختلف أماكن اللجوء والشتات، بإحياء فعاليات يوم الأرض الخالد، وفاء لأرواح الشهداء، وعهدا على مواصلة دربهم حتى الحرية، وتحقيق استقلالنا الوطني الناجز.
عاش يوم الأرض الخالد
المجد للشهداء
والحرية لأسرانا البواسل
جبهة التحرير الفلسطينية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk