28‏/03‏/2016

بيان صادر عن القوى الوطنية والاسلامية لا صوت يعلو فوق صوت الانتفاضة نداء يوم الارض الخالد



بيان صادر عن القوى الوطنية والاسلامية
لا صوت يعلو فوق صوت الانتفاضة
نداء يوم الارض الخالد

يا جماهير شعبنا الفلسطيني البطل ...
يا جماهير امتنا العربية والاسلامية المجيدة ...
يا كل الاحرار والشرفاء في العالم ...
يا فرسان الانتفاضة والمقاومة البواسل ...

عقدت قيادة القوى الوطنية والاسلامية اجتماعا قياديا بحثت فيه اخر التطورات السياسية وقضايا الوضع الداخلي ، وقد اكدت القوى على ما يلي :

اولا ً :
تؤكد القوى الوطنية والاسلامية على دعوتها لكل لجان القوى والتنسيق بين محافظات الوطن على الفعاليات الجماهيرية والشعبية التي تتعلق بيوم الارض الخالد على كل مناطق التماس والاستيطان الاستعماري والحواجز العسكرية والتي تكتسب اهمية استثنائية في هذا العام امام تصعيد الاحتلال لجرائمه وعدوانه ومصادرة الاراضي وبناء وتوسيع الاستيطان الاستعماري ، الامر الذي يؤكد على ان تضحيات شعبنا ودفاعه عن الحقوق والارض سيتواصل حتى نيل حرية واستقلال شعبنا وانهاء الاحتلال والاستيطان الاستعماري وضمان حق عودةاللاجئين وحق تقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس .
كما توجه القوى التحية الى شعبنا الصامد في الاراضي المحتلة عام 48 والذي يحيي كما كل عام يوم الارض الخالد باستذكار شهداء الدفاع عن الحقوق والارض وتدعو القوى الى الاضراب الشامل في هذا اليوم في كل محافظات الوطن حتى الساعة الثانية عشر ظهرا انسجاما وتوافقا مع دعوة شعبنا في الداخل .
كما تدعو القوى الى اوسع مشاركة في كل مخيمات شعبنا في الشتات واحياء هذه الذكرى في كل السفارات بمشاركة ابناء شعبنا والمتضامنين واحرار العالم الواقفين مع حقوق شعبنا وحتى يبقى هذا اليوم خالدا على مستوى كل احرار العالم .

ثانيا ً :
تطالب القوى المنظمات الدولية والقانونية والانسانية والمجتمع الدولي بالاضطلاع في دورهم امام جرائم الاحتلال وفاشيته المتصاعدة ضد شعبنا وخاصة التصفيات الميدانية والاعدام بدم بارد لابناء شعبنا في جرائم ترتقي الى مستوى جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية كما جرى توثيق اعدام الشاب عبد الفتاح الشريف في الخليل واطلاق النار عليه من اجل تصفيته واعدامه بدم بارد بعد اصابته وفي ظل سقوط عدد كبير من شهداء شعبنا خلال الاشهر الماضية بالطريقة نفسها وامام عدم ردود جادة من المجتمع الدولي الذي يشاهد على وسائل الاعلام ما يقوم به جيش الاحتلال ومستوطنيه الاستعماريين الذين احرقوا الطفل محمد ابو خضير في القدس وعائلة دوابشة ومحاولة احراق شاهد هذه الجريمة ايضا ابراهيم دوابشة وما يتطلب ذلك من سرعة توفير الحماية الدولية لشعبنا ومحاكمة الاحتلال ومسؤوليه سواء السياسيين او العسكريين على هذه الجرائم البشعة والاسراع في تفعيل آليات المحكمة الجنائية الدولية للاضطلاع في دورها في محاكمة الاحتلال حتى لا يعتقد انه يوجد ضوء اخضر للاستمرار في جرائمه والافلات من العقاب كما جرى طوال سنوات الاحتلال الطويلة .


ثالثا ً :
في الوقت الذي ترحب به القوى بالقرارات الصادرة عن مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة والتي تؤكد على حقوق شعبنا وتجرم الاستيطان الاستعماري والمتعاملين مع المستوطنات الاستعمارية ، تؤكد على اهمية انعكاس هذه القرارات الهامة على ارض الواقع من خلال فرض ارادة المجتمع الدولي على الاحتلال لوقف جرائمه وعدوانه كما تشير القوى الى اهمية توسيع رقعة المقاطعة الشاملة مع الاحتلال على كل المستويات مرحبة بقرار الحكومة الفلسطينية بمقاطعة الشركات الخمس واهمية توسيع ذلك ليشمل كل بضائع الاحتلال وتنفيذ قرارات المجلس المركزي بالتحلل من كل الاتفاقات الامنية والاقتصادية والسياسية مع الاحتلال ودعم حركة المقاطعة B.D.S  التي تحقق انجازات هامة وتفهما دوليا على صعيد مقاطعة الاحتلال وخاصة في ظل نجاح اسبوع مقاومة الابارتهايد العنصري في معظم دول العالم والتحضير لمؤتمر حركة B.D.S   في التاسع من شهر نيسان القادم في مدينة رام الله .


رابعا ً :
تؤكد القوى على دعم كل الجهود والمساعي من اجل انهاء الانقسام واستعادة وحدتنا الوطنية التي نحن احوج ما نكون لها في هذا الوقت الذي يستمر شعبنا في مقاومته وانتفاضته وهبته الشعبية ضد الاحتلال والاستيطان من اجل احتضان الجميع هذه الفعاليات التي تندرج في اطار المقاومة الشعبية للاحتلال والاستيطان والحواجز ورفض كل محاولات الاحتلال الهادفة لكسر ارادة شعبنا وثنيه عن مواصلة هذا النضال من اجل الحرية والاستقلال حيث ان شعبنا الذي يقدم كل هذه التضحيات وامام تصعيد الاحتلال في احتجاز جثامين الشهداء وهدم البيوت ومصادرة الاراضي وبناء وتوسيع الاستيطان الاستعماري وفاشية وعدوان الاحتلال المتواصل لن تكسر عزيمة شعبنا المصمم على مواصلة درب الحرية والانتصار والتمسك بالحقوق والثوابت ، الامر الذي يتطلب سرعة انجاز حكومة الوحدة الوطنية والاتفاق على الانتخابات العامة وترتيب وضعنا الفلسطيني الداخلي والالتفات الى اهمية اجراء الانتخابات في كل الاتحادات والمنظمات الشعبية ومجالس الطلبة ومشاركة الجميع في ذلك في اطار الاتفاق على التمثيل النسبي الكامل حسب قرار المجلس المركزي الفلسطيني وسرعة عقد مؤتمرات التجديد التي تجسد الديمقراطية وتفسح المجال لمشاركة الجميع في اطارها .

خامسا ً :
تتوجه القوى بالتحية الى الاسرى والمعتقلين الابطال الرازحين والصامدين داخل زنازين الاحتلال ، وصمودهم في مواجهة كل سياسات الاحتلال الاجرامية للنيل من صمودهم في الزنازين وكل الاعتقالات والاقتحامات اليومية التي تجري بشكل يومي للزج بابناء شعبنا في غياهب زنازين الاحتلال حيث ان ملف الاسرى سيبقى حاضرا على كل الصعد الشعبية والرسمية وايضا على صعيد الملف حول الاسرى الذي يتابع مع المحكمة الجنائية الدولية مؤكدين على ان فعاليات الشهر القادم ستخصص للاسرى الابطال من اجل تفعيل كل الجهد الشعبي والرسمي الهادف الى اطلاق سراحهم جميعا دون قيد او شرط او تمييز.


المجد والخلود لشهدائنا الابرار
الحرية لاسرانا الابطال والشفاء لجرحانا البواسل
وانها لانتفاضة ومقاومة حتى النصر



                                                                   القوى الوطنية والاسلامية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk