28‏/03‏/2016

عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة شعبنا سيظل القلب النابض الذي سيسقط كل مشاريع تصفية حق العودة



عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة
شعبنا سيظل القلب النابض الذي سيسقط كل مشاريع تصفية حق العودة
 قال عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة، ان وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الاونروا" تشن حرب سياسية منظمة ضد اللاجئين الفلسطينيين.
ولفت الجمعة في حديث صحفي ان ما أقدمت عليه وكالة الغوث "الاونروا" من تقليصات جديدة في خدماتها المقدمة للاجئين الفلسطينيين، وخاصة على المستوى الصحي والتعليمي، تحت ذريعة العجز في الموازنة، تسببت في مأساة لدى شعبنا، بالإضافة إلى تفاقم معاناة آلاف الخرجين والشباب العاطلين عن العمل جراء إلغاء برنامج التشغيل المؤقت " البطالة"، والذي انعكس بطبيعة الحال على أوضاع أسرهم المتردية بالأصل.
وقال نحن على قناعة تامة بأن هذه الإجراءات العقابية بحق اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات سياسية بامتياز وليس لها علاقة بأي تبريرات واهية بوجود عجز في موازنة المؤسسة الدولية، فالموضوع مرتبط ارتباطاً وثيقاً بالضغوط التي يشنها المجتمع الدولي على شعبنا الفلسطيني، من أجل تصفية قضيتنا الفلسطينية والتآمر على حقوق اللاجئين، خدمةً للعدو الصهيوني.

واكد ان هذه القرارات تتجاوز للخطوط الحمراء، وبمثابة إعلان حرباً ممنهجة على حقوق اللاجئين الفلسطينيين، والذي ينذر بتفاقم معاناتهم في ظل اوضاع اقتصادية واجتماعية وحالة الفقر المنتشر في المخيمات، داعيا للتحرك العاجل من أجل عودة الاونروا عن قراراتها ، املا ان تشكل زيارة الامين العام للامم المتحدة بعد تسلمه مذكرة حول معاناة اللاجئين الفلسطينيين وحقوقهم التي كفلتها القوانين الدولية وزيارته لمخيم نهر البارد الاستجابة من قبل المجيمع الدولي والدول المانحة من اجل توفير الموازنة لوكالة الاونروا حتى تقوم بدورها الانساني في خدمة شعبنا لحين عودته الى دياره باعتبارها الشاهد العيان على نكبة فلسطين ، مؤكدا ان شعبنا في مخيمات اللجوء والشتات سيظل القلب النابض الذي سيسقط كل مشاريع تصفية القضية الفلسطينية، وحقوق اللاجئين الفلسطينيين وفي مقدمتها حق العودة باعتباره لب القضية الفلسطينية .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk