ضمن فعاليات اسبوع مناهضة الابرتهايد أطفال مخيم الدهيشة يهدمون نموذج لجدار الفصل العنصري

نشر بتاريخ: 13.3.16




ضمن فعاليات اسبوع مناهضة الابرتهايد
أطفال مخيم الدهيشة يهدمون نموذج لجدار الفصل العنصري
هدم عشرات الأطفال والفتية في مخيم الدهيشة للاجئين الفلسطينيين جدارا يرمز لنظام الفصل العنصري ، في ساحة مؤسسة إبداع لتنمية قدرات الطفل، في إشارة للمصير الحتمي لأنظمة الابرتهايد العنصرية في العالم، وعلى رأسها دولة إسرائيل التي تبني جدارا يمتد مئات الكيلو مترات في الأراضي الفلسطينية.
ونظمت الفعالية مؤسسة إبداع، بمشاركة عشرات الأطفال والفتية، وحضور عضو اللجنة التنفيذية والأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية الدكتور واصل ابو يوسف، والمدير التنفيذي لمؤسسة إبداع خالد الصيفي، وأعضاء مجلس ادارة ابداع، وحشد من ممثلي وفعاليات القوى واللجان الشعبية لمقاومة الجدار والتوسع الاستيطاني، والمؤسسات النسوية في المخيم والمحافظة.
وافتتح الفعالية صالح ابو لبن عضو مجلس إدارة المؤسسة، والذي اكد على ان هذا النشاط يحمل بعدا رمزيا، وتوعويا للأجيال القادمة بمخاطر جدار الفصل العنصري التي تواصل حكومة الاحتلال بنائه على طول الأراضي الفلسطينية، مؤكدا ان نظام الابرتهايد الذي تمثله إسرائيل يوجه اليوم بحملات دولية واسعة، ويشكل تهديدا للسلام الدولي، والقيم والمفاهيم الإنسانية.
وقام عدد من الأطفال والنسوة والفعاليات المشاركة بكتابة الشعارات المناهضة للعنصرية والتطهير العرقي الذي تواصل حكومة الاحتلال ومستوطنيها ممارسته ضد الشعب الفلسطيني.
وألقى ابو يوسف كلمة حيا فيها المرأة الفلسطينية، بمناسبة الثامن من آذار، ونضالات الشعب الفلسطينيين وانتفاضته الباسلة، مؤكدا ان جدار الفصل العنصري الذي تواصل حكومة الاحتلال بناءه سيكون مصيره الانهيار كما غيره من الجدران التي رفضها العالم، وخصوصا في ظل الرفض الدولي للسياسات العنصرية التي تنتهجها إسرائيل، وحملات المقاطعة الدولية الواسعة لدولة الاحتلال.

وفي نهاية الفعالية قام عشرات الأطفال والفتية وعدد من الفعاليات المشاركة بهدم الجدار وتدميره ، في خطوة رمزية للمصير الحتمي لمثل هذه الجدران.