28‏/03‏/2016

أحزاب شيوعية وعمالية: مصالح العمال تتطلب توحيد قوتنا لتعزيز صراعنا ضد الولايات المتحدة



أحزاب شيوعية وعمالية: مصالح العمال تتطلب توحيد قوتنا لتعزيز صراعنا ضد الولايات المتحدة

أعلنت عدة أحزاب شيوعية وعمالية في بيان مشترك صادر أمس الأول 15/3/2016، عن تضامنها الفوري مع اللاجئين والمهاجرين. وأدان البيان “العدوانية الإمبريالية وتدخلات وحروب الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي وحلفائهم كتركيا والسعودية وقطر، فقد تسبب النشاط الإجرامي لهذه القوى بنزوح ملايين من اللاجئين والمهاجرين”. كما حمل البيان مسئولية معاناة الحروب والنزوح والهجرة والفقر على من وصفها بـ“جميع الحكومات البرجوازية التي شاركت على مر السنين عبر قواتها العسكرية، وتقديم كافة أنواع التسهيلات، كما وعبر إعادة إنتاج كل الذرائع لشن هذه التدخلات الإمبريالية”. وأشار البيان الى إدانتة للاتحاد الأوروبي والحكومات البرجوازية التي “تتبع سياسة القمع العسكري والبوليسي للاجئين، الذين يحاولون النجاة من الحرب والبؤس و دوائر النخاسة”. ودعا الموقعون على البيان الى تعزيز الوحدة الطبقية والتضامن الشعبي مع الشعوب ضحايا التدخلات الإمبريالية والاستغلال الرأسمالي”.  ووجه البيان دعوته الى “الشعوب لتعزيز صراعها ضد مسببات اجتثاث الملايين من الناس من ديارهم، وفي الوقت نفسه لتكون في جانب المهاجرين واللاجئين الذين يعانون من ظروف لا إنسانية وقاسية، مطالبين حكوماتها باتخاذ التدابير اللازمة لاستقبال و ضيافة لائقين، وإلغاء جميع الآليات القمعية للاتحاد الأوروبي، بما في ذلك نظام دبلن الثالث”. كما أشار البيان الى “مكافحة الأحزاب الشيوعية والعمالية ضد محاولات الطبقة البرجوازية والحكومات البرجوازية لاستخدام مشكلة اللاجئين المهاجرين- كوسيلة لإلغاء حقوق عمالية ولتكثيف استغلال اللاجئين والمهاجرين، أي إجمالاً للطبقة العاملة في بلدان الوجهة النهائية”. وقال البيان أيضاَ:“إن مصالح العمال تتطلب توحيد قوتنا لتعزيز صراعنا ضد الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي والتدخلات الامبريالية والحروب، وضد كل محاولة تلاعب إمبريالي بالشعوب.  فلننتظم و لنصطدم مع النظام الاستغلالي الذي يلد الحروب والنزوح والهجرة والفقر. من أجل صياغة الظروف التي من شأنها أن تسمح بعودة اللاجئين والمهاجرين لبلدانهم، حيث ستسود شعوبها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk