في حوار جريء .. سلطان أبو العنين يفتح قلبه ويتحدث عن (حماس - السابع-الهبّة - صحة الرئيس ونائبه) :الرجوب قال كلمة الحق

نشر بتاريخ: 12.1.16



في حوار جريء .. سلطان أبو العنين يفتح قلبه ويتحدث عن (حماس - السابع-الهبّة - صحة الرئيس ونائبه) :الرجوب قال كلمة الحق
دعا عضو اللجنة المركزية لحركة فتح سلطان أبو العنين حركة حماس إلى ضرورة رفع الظلم عن أهل قطاع غزة والتوقف عن احتجازهم كرهائن لديها لمصلحة سياسية حزبية بعيداً عن المشروع الوطني الفلسطيني، وضرورة توفر النوايا الصادقة لحل أزم معبر رفح بحسب تصريحات ادلى بها لمراسل دنيا الوطن .
وقال أبو العنين  :" حاس تريد أن تُبقي الكرة في ملعب الفصائل،وبالتالي يجب على حركة حماس منح حكومة التوافق كافة الصلاحيات لها وتمكينها بشكل كامل وسلطة مطلقة للحكومة الفلسطينية وإنهاء كامل التبعيات الناتجة عن " الانقلاب " ويجب أن يكون لديها موقف محدد من مبادرة الفصائل بشأن المعبر غير قابل للتجزئة.
حماس المُعطل
وأضاف القيادي في حركة فتح:" على حركة حماس التوقف عن سياسة التشرط "هاتوا أولاً " لأنه سبق للحكومة ان اشركت حماس ولكنها للأسف لم تلتزم بمبدأ الشراكة الوطنية ممثلا ذلك بتعرض الوزراء الذين زاروا غزة أكثر من مرة للمضايقة - وكافة الوسائل الاعلامية والناس واهل غزة رأوا بأم عينهم التعدي على وزراء في الحكومة التي وافقت عليها حركة حماس".
وشدد أبو العنين على أن الحكومة ليست بحاجة الى اختبار نوايا جديدة هناك موقف صريح وواضح تبدأ حكومة وحدة وطنية يليها انتخابات وبعد ذلك فلتتشكل حكومة إذا فازت حماس بالانتخابات اما ان نبقى رهائن لاشتراطات من أي فصيل سياسي على حكومة الشعب الفلسطيني فلن نتقدم خطوة واحدة للأمام.
واستطرد قائلاً:" حماس تشترط ضمنيا دون الاعلان بشكل علني تقول ادفعوا رواتب الموظفين الذين قاموا بالانقلاب وهو ما يعني مكافأة لهم وبعد ذلك سيبحثون معنا مشاركتهم في المعابر كما أنهم لن يسمحوا لأحد ان يدير هذه المعابر لأنها تمثل لهم بكل صراحة "البقرة الحلوب"  من ضرائب و مقاصة و كل ما الى ذلك" مشيرا إلى أن حماس تقوم بذلك على حساب الشعب الفلسطيني دون النظر لمعاناة أهلنا ومصائبهم في غزة والظروف المأساوية التي يعيشها الغزيين.
اجتماع قيادي قريب
فيما يتعلق بالإجتماع الذي أعلن عنه الرئيس أبو مازن أنه سيكون على مستوى قيادي أكد أبو العينيين أن الاجتماع سيتم عقده ضمن الأسبوع الحالي ، متابعا: " بلا شك أن هناك ملفات معينه سيتم تداولها أهمها الوحدة الوطنية والمجلس الوطني وانعقاده ومن ثم تفعيل دور منظمة التحرير الفلسطينية وهي نقطة مهمة والأهم من ذلك الاجراءات الأحادية التي يقوم بها الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني دون الاكتراث بالاتفاقيات الموقعة"
ولفت إلى أن القيادة الفلسطينية مدعوة الآن ليكون الأولوية على جدول أعمالها الاتفاقات الموقعة مع العدو الاسرائيلي بما فيها التنسيق الأمني ، موضحا أن ذلك كله بعيدا عن الارتجالات السياسية والمزايدات اللفظية
ويعتقد أبو العنين بأنه آن الأوان للقيادة الفلسطينية لاتخاذ سلسلة من القرارات والإجراءات تتوافق ومستوى التضحيات التي يقدمها الشعب الفلسطيني ومع الدماء التي تسيل في ظل حالة "الوقاحة" السياسية التي تقوم بها الحكومة الإسرائيلية وتعاملها مع الدم الفلسطيني، مؤكدا أن ذلك ما ينتظره الشعب من القيادة الفلسطينية.
مؤتمر فتح السابع
وعن موعد انعقاد المؤتمر السابع لحركة فتح، يفيد بأن اللجنة التحضيرية تتابع أعمالها ولكن الظروف الحالية التي تشهدها الضفة الغربية والقدس المحتلة هي التي تحدد الموعد كما أن الظروف التي نعيشها هي التي تتحكم بموعد وتاريخ هذا المؤتمر
ويتابع:" لن نستبق الامور ولن نكون سابقين مع قواعدنا الفتحاوية نحن بحاجة الى ظروف واقعية ليكون هذا المؤتمر سيد نفسه ليتخذ برنامج سياسي على ضوء انهيار العملية السياسية".
الرجوب وكلمة الحق
وبشأن الهجوم الذي شنه القيادي الفتحاوي جبريل الرجوب عبر التلفزيون الرسمي على اطر حركية فتحاوية وقيادات رسمية علق أبو العنين قائلاً:" لم يشن هجوم على القيادة الفلسطينية وانما قال كلمة حق وتحدث، وهو لم يخرج عن الاجماع الفتحاوي , قد يكون ذلك التأويل لأنه عبر وسيلة اعلامية تابعة للسلطة الوطنية الفلسطينية -- ولكن هذا هو لسان حال كل ابناء حركة فتح".
ومضى بقوله:" كما أن الرجوب عضو لجنة مركزية ويمثل سياسة الحركة وايضا اعضاء اللجنة المركزية هم اعضاء لهم مركزهم وموقفهم السياسي".
كانت تصريحات جبريل الرجوب التي فجرّها في لقاء على التلفزيون الرسمي في ذكرى انطلاقة حركة فتح ,قد فتحت النار على كل الجهات والأطراف، حيث باتت حركة فتح تعيش صراعات خفية بين "الروس" و"التحالفات المختلفة" .
ويؤكد عضو اللجنة المركزية ابو العينين أن حركة فتح بحاجة الى استنهاض همة الفتحاويين والعودة إلى مربع جذورنا الأساسية والرئيسية على قاعدة أن هناك عدوا اسرائيليا يجب أن نتوحد لمواجهته ، كما أن الاتفاقات الموقعة يجب ان يقودها رأي ملزم للقيادة الفلسطينية بعد ان بلغت حدود الوقاحة الاسرائيلية بالتعدي على حرمات شعبنا الفلسطيني، متمما: "  آن الآوان لتحمل مسؤولياتنا في الدفاع عن أبناء شعبنا الفلسطيني بكل الوسائل".
وقد أثار جبريل رجوب الجدل واسعا عندما هاجم مؤخرا بعض اجراءات القيادة الفلسطينية وكذلك الأوضاع المتأزمة داخل فتح
صحة الرئيس عباس وإسرائيل
وأكد أبو العينين أن الإشاعات الإسرائيلية بشأن صحة الرئيس عباس غير صحيحة متمنيا له الصحة والعافية دوماً ، موضحا أن تلك الاشاعات تهدف إلى إثارة البلبلة في صفوف الشارع الفلسطيني وتعمد إطلاق مثل هذه الإشاعات أصبح واضحاً بشكل شبه أسبوعي في الإعلام الإسرائيلي أو بعض وسائل الإعلام الأخرى
اضاف ابو العينين ان بعض من اثارة البلبلة باسم حركة فتح ومن سيخلف الرئيس .. مؤكدا ان لا احد من المركزية يختلف مع الرئيس ابو مازن لكن هناك بعض القضايا التي قد نختلف عليها لكنه جزم انه من الخطأ الحديث عنها عبر الاعلام لكنه لم يُخف ان هناك بعض القضايا لا تُناقش مع اللجنة المركزية كاملة .
ويشير إلى أن اسرائيل لها مصلحة بذلك وهي تريد ان تستهدف حركة فتح بإشاعات مغرضة لا اساس لها من الصحة.
نائب الرئيس
ويلفت إلى أن اللجنة المركزية ناقشت عدة مرات استحداث منصب نائب للرئيس ليكون خليفة الرئيس محمود عباس بعد عمر طويل - والأمر لا يجب أن يظل مرتبطاً بصحة الرئيس ويجب أن يتم اختيار مرشحين للمنصب والتوافق عليهم بحسب ابو العينين
ويضيف:" حتى هذه اللحظة لم يرشح أحد نفسه ولم يجري اختيار أي مرشحين لشغل منصب نائب الرئيس عباس في ظل وجود مشاورات دائمة لهذا المقترح لاختياره من أجل المستقبل خصوصاً بعد رحيل الرئيس عباس عن منصبه لأي سبب كان"
مضيفا أن هناك مؤسسة اللجنتي المركزية والتنفيذية هي من تختار ولها دور أساسي.
خلافات البيت الفتحاوي
ونفى أبو العنين وجود أي خلافات أو تيارات داخل حركة فتح، قائلا:" نحن عائلة واحدة في اللجنة المركزية وهذا الحديث في غير مكانه، فلا وجود لأي ائتلافات داخل اللجنة المركزية قد لا نجمع على قضية ما ولكن اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية ".
كانت مصادر تحدثت عن بدء حالة اصطفاف  شديدة تشهدها حركة فتح ولجنتها المركزية .
وعن حديث الرجوب والاروقة الداخلية لفتح ان هناك اسماء في المؤتمر السابع يتم زجها دون معايير قال ابو العينين  " اللجنة التحضيرية الخاصة بانعقاد المؤتمر السابع لحركة فتح تواصل مناقشة الأسماء وفقاً للمعايير التي حددتها اللجنة المنظمة في ظل قطعها شوطاً كبيراً " اشار ابو العنين ان التحضيرات لم تكتمل  والعضويات الخاصة بالمؤتمر كذلك ولا تزال اللجان تعمل وفقا لما تم اقراراه .. لذا يرى ابو العينين انه لا خلاف بارز في تلك القضية .
السلطة والهبة الجماهيرية
وبشأن الاتهامات التي توجه على أن الهبة الجماهيرية عملت على إضعاف السلطة الفلسطينية وتصدعها ، علق أبو العنين:" الهبة عامل قوة للسلطة الوطنية الفلسطينية و يجب ان تكون السلطة الفلسطينية مكملة لهذه الهبة الجماهيرية ولا ان تكون عنيفة في مواجهاتها".
ويؤكد على أن الهبة الجماهيرية  ليست موضع طموح بالنسبة لحركة فتح والقيادة الفلسطينية ونريد أن تكون الهبة الجماهيرية هبة شمولية بحيث تتحول الى هبة مؤلمة للعدو الاسرائيلي ومكلفة أيضا لوجود الاحتلال على ارضنا وباهظة الثمن.
ويستطرد القيادي الفتحاوي :"نتنياهو يتبجح ويقول اسرائيل ستقتل أي فلسطيني يقتل اسرائيلي أليس بحق للشعب الفلسطيني ان يسأل رئيس حكومة الذي يجسد بشخصه وسلوكه الإرهاب المنظم بدولة تنتصب حق شعب اخر وتقتل اطفاله ونساؤه بشكل وقح الاحتجاجات الدولية يجب ان تقدم نتنياهو الى العدالة الدولية فهو الذي يعطي أمرا بقتل اطفالنا وابنائنا والذي ينفذ سياسة الاعدام ظنا منه ان يرعب شعبنا الفلسطيني "، مؤكدا أننا ضحية الارهاب الاسرائيلي المنظم ضد شعبنا الفلسطيني
مؤتمر دولي لفلسطين
وعن إمكانية انعقاد مؤتمر دولي للسلام مقره مصر للقضية الفلسطينية ذكر قائلاً:" صحيح دار الامر مع الاشقاء المصريين وبحاجة الى اشباع هذه الامر مع اشقائنا العرب قاطبة، وذلك بحاجة الى قوة دفع عربية لفرضه على المجتمع الدولي أما لا يجوز ان ينفرد العدو الاسرائيلي بالشعب الفلسطيني ومن حولنا يتفرجون على المذبحة المتواصلة ضد شعبنا الفلسطيني".

وشدد على أن هناك ارادة قوية مع مصر اولا ومع اشقاء عرب اخرين لبلورة هذه الفكرة ووضعها موضع التنفيذ ليقوم هناك وفد عربي قد يكون وفد عربي يضغط على المجتمع الدولي هناك مصالح مع الدول النافذة ايضا عليهم ان يعوا تماما أن الامة العربية يجب ان تستطيع تفرض رأيها على النظام الدولي.