الدكتور واصل أبو يوسف الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عقد المجلس الوطني لم يحدد بعد .. ونطالب المؤسسات الدولية القيام بدورها في وقف مسلسل هذه الجرائم

نشر بتاريخ: 18.1.16

الدكتور واصل أبو يوسف الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
عقد المجلس الوطني لم يحدد بعد ..
ونطالب المؤسسات الدولية القيام بدورها في وقف مسلسل هذه الجرائم
قال الدكتور واصل أبو يوسف الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ، أنه سيتم عقد المجلس الوطني خلال ثلاث شهور نافيا أن يكون تم تحديد موعد قريب لعقده مبينا ان القرار بعقده كان خلال شهر 9 لكنه تأجل الى قبل نهاية العام ولم تكن هناك امكانية لعقده فتم تأجيل عقده خلال ثلاث شهور .
وأكد أبو يوسف في حوار صحفي ، قمنا بإرسال دعوات الى حركتي حماس والجهاد الاسلامي وقد وصلتهم الدعوة، ومن المفترض أن ترد بالإيجاب او القبول على رئيس المجلس الفلسطيني ولا معلومات لدينا هل ردت بالإيجاب او السلب حتى الان .
واضاف ابو يوسف ان جلسات اللجنة التحضيرية مستمرة في حال أجابت حماس ، ومن الواجب علينا دعوة حماس والجهاد لحضور هذه الاجتماعات، وهذا ما قمنا به.
ولفت ان الرئيس محمود عباس أعلن عن عقد اجتماع على مستوى قيادي في المرحلة المقبلة الا أن التحديد الدقيق لهذا الاجتماع لم يُحدد بعد ، مؤكدا أن الملفات التي ستطرحها اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير هي التأكيد على موضوع الاتفاقات وتنفيذ قرارات المجلس الوطني بما فيها القرارات الأمنية والاقتصادية والسياسية ، معتبرا أن قرارات المجلس المركزي ملزمة للجميع وهي قرارات يجب تنفيذها بشكل فوري .
وقال ابو يوسف حول المبادرة المطروحة لحل أزمة معبر ، المطلوب الان التخفيف عن الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لإجرام الاحتلال الاسرائيلي وارهاب الدولة المنظم، الامر الذي يجب على الجميع أن يسعى الى الوحدة الوطنية الحقيقية التي تحتضن الانتفاضة المستمرة في كل الاراضي الفلسطينية ،هذا الأمر يستوجب من الجميع تخفيف المعاناة عن قطاع غزة ويحتاج الأمر بان يتم حل كل الازمات وبالتالي نتحدث عن فتح المعابر،  فنحن نتحدث عن اليات لفتحها لتخفيف الحصار وهذا الأمر يتطلب أن تكون هناك جدية فيما يتعلق بتنفيذ البنود المتعلقة بقرارات الفصائل الفلسطينية التي وضعت الية لفتح معبر رفح وأمام عدم تحقيق الوحدة الى الان والتي نؤكد على أهميتها مطلوب فتح معبر رفح للتخفيف عن الشعب الفلسطيني .
ونفى أن تكون لديه أي معلومات حول سحب صلاحيات نائب رئيس المجلس الوطني تيسير قبعة .
واعتبر ابو يوسف أن ترؤس الأردن للجنة القانونية الدولية لمتابعة الانتهاكات الاسرائيل حيال المقدسات في القدس المحتلة، هو بمثابة اعتراف دولي جديد بقدرة الاردن ودوره في في الدفاع عن المقدسات الاسلامية المسيحية وتفويت الفرصة أمام الاحتلال الاسرائيلي.
ورأى ابو يوسف ان هذه الخطوة بمثابة تفويض فلسطيني عربي دولي للاردن لرفع شكوى جزائية امام محكمة الجنايات الدولية في لاهاي في أي وقت من خلال قواعد القانون الدولي والمحكمة الجنائية ورفع الكرت الاحمر في وجه الاحتلال ومحاكمته على جرائمه وانتهاكاته المستمرة في القدس المحتلة.
وشدد ابو يوسف على أن الخطوة وإن كانت متأخرة تأتي في سياق الحراك السياسي الفلسطيني العربي الدولي في المرحلة القادمة والوجهة الدوبلوماسية لخلق وقائع تجسد قيام الدولة الفلسطينية، وهي تأتي في سياق الدعوة التي اطلقها الرئيس محمود عباس في مدينة بيت لحم قبل أيام، والذي دعا فيه إلى مؤتمر دولي ينتج عنه آلية على غرار 1 - 5 (الملف الايراني النووي)، مستندا إلى مبادرة السلام العربية،فيما ستشكل الأسابيع والأشهر المقبلة مسارا جديدا في الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي، وعلى مستقبل القضية الفلسطينية وتداعياتها.
 وطالب ابو يوسف الادارة الأمريكية  بالخروج من سلبيتها والبعد عن المواقف الهادمة لأي جهد فلسطيني عربي او دولي لاحلال السلام في المنطقة وذلك لتجنيبها مزيد من التطرف والاشتباك
واكد ابو يوسف أن قوات الاحتلال تقوم بالقتل بدم بار هو بمثابة فشل ذريع للعنجهية الصهيونية وللسياسات الإجرامية الممنهجة، وعجز عن وقف الانتفاضة د ، وهذا الامر  لن يحصد إلا مزيد من تعزيز  وتطوير الانتفاضة والمقاومة الوطنية، ولن تكسر عزيمة شعبنا وشاباتنا وشبابنا عن مواجهة الاحتلال.

ودعا امين عام جبهة التحرير الفسطينية المؤسسات الدولية للقيام بدورها في وقف مسلسل هذه الجرائم التي تصب في خانة جرائم الحرب، وأساليب العقاب الجماعي، التي تنتهجها دولة الاحتلال .