د. ماري الدبس لصوت الشعب: قوى الرابع عشر من آذار تمكنت من حَرق المرشحين القويين في الثامن من آذار.. والترشيحات لعب في الوقت الضائع

نشر بتاريخ: 25.1.16

د. ماري الدبس لصوت الشعب:
قوى الرابع عشر من آذار تمكنت من حَرق المرشحين القويين في الثامن من آذار..
والترشيحات لعب في الوقت الضائع
رأت نائب الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني الدكتورة ماري ناصيف – الدبس، أنه عبر ترشيح القوات اللبنانية للعماد عون لرئاسة الجمهورية واستمرار الرئيس الحريري بدعم ترشيح النائب سليمان فرنجية، تمكنت القوى الأساسية في 14 آذار من الوصول الى ما تريده وهو حرق المُرَشَحَين القويين في الثامن من آذار والترويج للاتيان برئيس غير قوي بما يسمح للطبقة السياسية المتنافرة أو المتحالفة استكمال لعبتها بانتظار ما سيحدث من قبل الأوصياء العرب والإقليميين من حلول في المنطقة، خصوصاً في سوريا، لافتة الى أن ما نشهده من ترشيحات هو لعب في الوقت الضائع.
وأشارت الدبس، في حديث الى صوت الشعب ضمن الفترة الاخبارية، الى أنه لا توجد بلورة للأزمة السورية والحسم العسكري فيها غير واضح لا للروس ولا للمعارضة، وبالتالي لن يُسمح للطبقة السياسية بانتخاب رئيس للجمهورية يمكن أن يكون محسوباً على أي طرف من أطراف الصراع في المنطقة.

وأكدت الدبس أن الخروج من هذه الأزمات التي تعصف بالبلد يكون بكيفية بناء حركة شعبية من شأنها انقاذ البلد وهذا ما يسعى اليه الحزب الشيوعي، مؤكدة أن الحل يكمن بالعودة الى الشعار الأساسي المؤتمر التأسيسي للخروج من كل آفات الطبقة السياسية ومن النظام الطائفي المولّد للحروب الأهلية.