جبهة التحرير الفلسطينية جرائم استهداف الشباب تضاف إلى سلسلة جرائمها المستمرة

نشر بتاريخ: 18.1.16



جبهة التحرير الفلسطينية جرائم استهداف الشباب تضاف إلى سلسلة جرائمها المستمرة
أدانت جبهة التحرير الفلسطينية بشدة، إقدام قوات الاحتلال الإسرائيلى ، على اغتيال ثلاثة شبان في الخليل وبيت لحم والضفة وغزة ، مؤكدة أنها جريمة جديدة تضاف إلى سلسلة جرائمها المستمرة بحق الشعب الفلسطينى.
وطالب عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية محمد  السودي  في تصريح صحفي بتدخل دولي عاجل لـوقف الجرائم المنظمة المتصاعدة التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني ، مؤكدا  ان جرائم الاحتلال لن تثني شعبنا على الاستمرار في انتفاضته الباسلة  ، داعيا الى تعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية وصوغ استراتيجية وطنية وتجمع كل الطاقات الوطنية وحماية الانتفاضة.
وقال السودي ان تصاعد هذه الجرائم يجب أن تشكل حافزا لنا جميعا من أجل فتح ملفات هذه الجرائم أمام المحاكم الدولية خاصة محكمة الجنايات الدولية لتجريم الاحتلال ونزع الشرعية عنه ومحاكمة قادته السياسيين والعسكريين والمستوطنين في هذه المحاكم على الجرائم التي يرتكبونها على مسمع من العالم أجمع، مؤكدا أن قرار بناء وحدات استيطانية جديدة في الضفة ليس غريبا أو جديدا على كيان تأسس على الإرهاب وطرد السكان الأصليين من بيوتهم.
واكد  السودي ان الحقائق التي أفرزتها الانتفاضة المتصاعدة، أنها جسدت وحدة الوطن والإرادة والدم، وأعادت الاعتبار للقضية الفلسطينية كقضية مركزية بعد التهميش المتعمد، وشكلت بمظاهرها العفوية التي جاءت بعد تراكمات واعتداءات الاحتلال وقطعان مستوطنيه حيث أعطاها مساحة للاستمرارية بعيدا عن سياسة الانقسام الداخلي .

وتوجه السودي بالتحية إلى شهداء الانتفاضة ، مشددا  أن شلال الدم الهادر لن يضيع هباء.