26‏/10‏/2014

بلال قاسم أمين سر المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية يدين جريمة سيناء الإرهابية ، ويؤكد على دور مصر وجيشها في مواجهة التطرف والارهاب



بلال قاسم أمين سر المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية
يدين جريمة سيناء الإرهابية ، ويؤكد على دور مصر وجيشها في مواجهة التطرف والارهاب
أعرب بلال قاسم القيادي الفلسطيني عن ادانته الشديدة لجريمة سيناء الإرهابية ، مؤكدا على دور مصر وجيشها الباسل بالوقوف في مواجهة التطرف والارهاب، الذي يستهدف حياة المصريين الابرياء ومستقبل مصر كقائدة للامة العربية، وقدم قاسم تعازيه للقيادة المصرية ممثله بالرئيس عبد الفتاح السيسي وقاده الجيش، والشعب المصري.
وقال بلال قاسم أمين سر المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية في تصريح لـ"الأهرام العربي" ردا على جريمة سيناء الإرهابية "أجد أنه لزاما على كل فلسطيني، أن يدين هذا العمل الاجرامي البشع، وهو عمل نعتبره جميعا كفلسطينيين، عمل نفذه أعداء الشعب الفلسطيني، والمتصهينيين الجدد، تحت رداء الدين الاسلامي الحنيف، البعيد كل البعد عن هذه المجموعات المتطرفة الارهابية الهلامية، والتي تتخذ من الاسلام وسيلة للظلم والعربدة، وقتل الابرياء، كما تفعل الطغمة الحاكمة في إسرائيل.
وأضاف القيادي الفلسطيني "الاسلام أرقى وأقوى من كل هذه الاعمال الارهابية اللاخلاقية، والتي تهدف إلى التدمير وبث روح الفرقة والتشرذم في عالمنا العربي والاسلامي".
واستطرد قاسم قائلا"أطالب الجميع باتخاذ موقف موحد وحاسم في مواجهة الارهاب والتطرف، ولقد أصبحت مواجهته "فرض عين"، وواجب وطني وقومي وأخلاقي وانساني".

واختتم قاسم تصريحاته لقائلا "كل التحية والاجلال للشهداء الأبرار، ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى، وألف تحية للبواسل أبطال الجيش والقوات المسلحة القابضين على الزناد".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk