20‏/10‏/2014

وفد من جبهة التحرير الفلسطينية يلتقي الدكتور أحمد مجدلاني الذي يزور غزة




وفد من جبهة التحرير الفلسطينية يلتقي الدكتور أحمد مجدلاني الذي يزور غزة
التقى وفد من جبهة التحرير الفلسطينية برئاسة عضو المكتب السياسي للجبهة الرفيق عدنان غريب " أبو الدباح " الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الدكتور أحمد مجدلاني الذي يقوم بزيارة غزة منذ عدة أيام وذلك في مكتب جبهة النضال بغزة بحضورأعضاء المكتب السياسي عبد العزيز قديح ومحمد العطاونة ورفيق ابو ضلفة وعاطف السويركي وسليم النفار ، وحضر عن جبهة التحرير اعضاء قيادة الجبهة بسام درويش ود.سفيان مطرود،وجهاد عيد وجمال ابو زنادة.
ورحب د.مجدلاني بالرفاق في جبهة التحرير وأكد على عمق العلاقة التاريخية النضالية بين الجبهتين، وقدم استعراض اللوضع السياسي الراهن وآفاقه،حيث وضع الرفاق في صورة التوجهات والقرارات والتحركات السياسية للقيادة الفلسطينية المتخذة بخصوص المعركة السياسية على صعيد المجتمع الدولي,والتوجه لمجلس الامن لعرض القرار الفلسطيني بخصوص انهاء الاحتلال من خلال جدولة واضحة ومسقوفة زمنيا، تضمن خلاص شعبنا وتحقيق اهدافه بالاستقلال وإقامة دولته الفلسطينية كاملة السيادة وعاصمتها القدس.
وأكد د.مجدلاني ان القيادة الفلسطينية في سعيها هذا تدرك امكانية الفشل في الحصول على قرار اممي من خلال استخدام امريكا للفيتو، ولذلك فهي وضعت الخطط البديلة وفي مقدمتها الانضمام الى اكثر من-500-مؤسسة دولية، وبالتعاون مع الحكومة السويسرية سندعو لعقد اجتماع للدول السامية الموقعة على اتفاقيات جنيف، اضافة الى اتفاق روما والنظام الاساسي لمحكمة الجنائيات الدولية لمحاسبة مجرمي الحرب من قادة الاحتلال الذين ارتكبوا ابشع المجازر بحق شعبنا.
و استعرض د.مجدلاني موضوع استكمال الجهود لانجاز المصالحة الوطنية,مؤكدا على ضرورة تنفيذ الاليات والاتفاقيات بهذا الخصوص انطلاقا من الحرص على المصلحة الوطنية العليا لشعبنا.
وأكد الطرفان على اهمية وضرورة تأكيد وتجسيد قاعدة الشراكة الوطنية العامة، ونبذ نهج المحاصصة والاتفاقيات الثنائية مع التأكيد على ضرورة تفعيل الاطار القيادي المؤقت,بما يشكل ضمانة لقرار وطني موحد يفضي الى تجسيد الوحدة الوطنية بشكل فاعل,ويعزز مفاهيم العمل المشترك.
واعتبر الطرفان ان حل كافة الاشكاليات التي يعاني منها ابناء شعبنا في القطاع,وفي مقدمتها ما يتعلق بإعادة الاعمار وتذليل كل العقبات التي تنشأ في طريق ذلك,ضرورة ملحة  لنتمكن من البدء بالاعمار في اسرع وقت ممكن بما يخفف الاعباء ويرفعها عن كاهل شعبنا في القطاع,مؤكدين في هذا السياق على اهمية ازالة كافة الذرائع,تحسب التعطيل، ووقف سياسة التجاذبات الداخلية التي من شأنها ان تنعكس سلبا على عملية الاعمار.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk